الحشد الشعبي يكشف عن الجهة التي تقف خلف حرق حقول الحنطة في كركوك

0
370

المعلومة/ خاص…

كشف المتحدث الرسمي باسم الحشد الشعبي محور الشمال علي الحسيني، الخميس، عن تورط عدد من التجار الفاسدين وعصابات داعش الإرهابية بحرائق حقول الحنطة في محافظة كركوك، فيما بين أن نسبة الخسائر من الحرائق تجاوزت الـ600 ألف دونم بين منطقتي الطوز وداقوق.

وقال الحسيني في تصريح لـ/ المعلومة/، إن “حقول الحنطة الواقعة بين منطقتي الطوز وداقوق في محافظة كركوك تعرضت مساء أمس الأربعاء لحرائق كبيرة التهمت أكثر من 600 ألف دونم مؤهل للحصاد”، لافتا إلى إن “تلك الحرائق تقف خلفها أيادي لتجار فاسدين لاينفعهم الجشع من إعلان الحكومة الاكتفاء الذاتي من محصول الحنطة، فضلا عن تورط عصابات داعش الإرهابية بتلك الحرائق كون بعض الفلاحين لم يعطوا هذا العام ما يسمى بزكاة الزراعة أو الجزية”.

وأضاف أن “قوات الحشد الشعبي وضعت خطة لتأمين ما تبقى من الأراضي المزروعة من محصول الحنطة في كركوك للحفاظ عليها من عبث المخربين إلى حين أكمال حصادها”، مبينا أن “الحكومة أخطأت بإعلانها الاكتفاء الذاتي وعليها عدم إعلان الاكتفاء لأي محصول للحفاظ على الثروة الوطنية من أيادي التجار المخربين”.

وكانت حرائق كبيرة قد شبت ،مساء أمس الأربعاء ، في حقول حنطة وشعير يملكها مزارعون كورد في قضاء داقوق، جنوب كركوك، ما أسفر عن حرق مساحة كبيرة، وجُرح شقيقان أثناء محاولتهما إطفاء الحرائق.

يذكر أن حرائق حقول الحنطة في كركوك تعد الثانية من نوعها خلال الأسبوع الحالي حيث أن حقول الحنطة في صلاح الدين تعرضت لنفس العملية من الحرائق. انتهى 25 ت