ماذا يحصل في عين الأسد ..؟!

0
142

كتب / اثير الشرع…

يبدو إن فرص المواجهة بين الولايات المتحدة الأمريكية والفصائل المسلحة التي أفشلت المشروع الأمريكي بالمنطقة تنمو بسرعة؛ في ظِل إصرار الولايات المتحدة على كبح جِماح هذه الفصائل؛ بدعوى إنها أذرعاً طويلة وأداة إيرانية فاعلة، وما سيناريو إستهداف ميناء الفجيرة والمنطقة الخضراء، والسفارة الأمريكية تحديداً إلاّ دليلاً بأن القادم القريب سيشهد مواجهات لابد منها، بين القوة الأمريكية الضاربة مدعومة بسلاح الجو وبعض الفصائل المجاهدة.

ما يحصل في قاعدة (عين الأسد) يجعلنا التلويح ألف مرة بأن نوايا الإستهداف الأمريكي قائمة؛ ولو تابعنا التحركات العسكرية الأمريكية داخل الأراضي العراقية، لوجدنا بأن نوايا الإعتداء الأمريكي بشتى الذرائع قائمة، وهذه المرحلة ستسمى بمرحلة تقريم الأذرع.

من خلال السياسات الأمريكية السابقة، نستطيع القول بأن ما يحصل من مناورات وتهديدات ستصل حتماً الى مرحلة كسر العظم؛ إذا ما إستمر الطرفان (الأمريكي والإيراني) بإستعراض القوة، ولا نستبعد نشوب حرباً بالوكالة يكون مسرحها العراق ودول الخليج! ونستنتج ذلك من خلال التحليل الدقيق، وحساب نتائج ما سيحصل، سيكون بالطبع صعباً؛ لأن المعادلة لا يمكن حلّها بالسهولة بسبب تداخل المصالح وكثرة اللاعبين الإحتياط!

الإنكليز بدورهم كحليف إستراتيجي للولايات المتحدة، أرسلوا جنوداً الى المنطقة وإسطولاً بحرياً ضارباً؛ بذريعة حماية السفن التجارية التي تمر عبر المياه الإقليمية، من خطر الإستهداف الإيراني، وهذا الأمر يجعلنا نتيقن بأن أمراً ما سيحدث لكن بعد إكتمال الطبخة التي يعدها الشياطين في البنتاغون والموساد وقاعدة عين الأسد، لكننا نخشى في النهاية أن تتفاهم الأطراف التي تؤجج وتهدد وتكرس جهدها لنشوب الحرب، والضحية ستكون شعوب المنطقة والمسرح الرئيس سيكون العراق، وطرفي النزاع سيكونان لا غالب ولا مغلوب !

إن تكافئ القوة وإمتلاك إيران أذرعاً تستطيع أن تهدد بها المصالح الأمريكية في المنطقة، سيجعل إيران حالياً بعيدة عن الإستهداف؛ وسيضع العراق أمام مواجهة خطيرة ومباشرة، وسيخسر مزيداً من البنى التحتية ومزيداً من الضحايا، ومع وصول قرابة الـ ( 100عربة أمريكية مدرعة) الى قاعدة عين الأسد غربي العراق وعبر الأردن، بالإضافة لما موجود، سيكتمل سيناريو الحرب ومن ثم التقسيم والذهاب الى مبدأ “لا أرى القرد ولا القرد يراني”!