ما مصير تصدير النفط العراقي أذا اندلعت الحرب بين واشنطن وطهران؟

0
123

المعلومة/ خاص…

بينت لجنة الاقتصاد والاستثمار النيابية، الثلاثاء، أن وقوع الحرب بين إيران وأمريكا وإغلاق الممر البحري في الخليج سيتسبب بتدهور 35% من الاقتصاد العالمي، فيما أكدت أن العراق لا يمتلك بدائل كافية غير البحرية لتصدير نفطه الى الخارج.

وقالت عضو اللجنة ندى شاكر في تصريح لـ/ المعلومة/، إن “اندلاع الحرب بين طهران وواشنطن ستؤثر بشكل كبير على اقتصاد العراق كونه يعتمد على النفط في بناء موازنته بشكل عام”، لافتة إلى إن “ العراق يمتلك بدائل كخط جيهان وميناء العقبة في حال أغلاق الممرات البحرية في الخليج امام تصدير النفط، ألا انها غير قادرة على سد حاجة السوق من النفط كون خط جيهان لا يستوعب سوى مليون ونصف برميل يوميا”.

وأضافت أن “ العراق وعدد كبير من الدول يعتمدون بشكل أساسي على التصدير البحري وغلقه سيتسبب بتدهور 35% من الاقتصاد العالمي”، مبينة أن “بعض الدول تسعى في الوقت الحالي للوساطة بين طهران وواشنطن للتوصل إلى حل سياسي في إنهاء الأزمة وعدم الذهاب نحو الحرب للحفاظ على نقل النفط في مياه الخليج”.

وأكد رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي، الاسبوع الماضي، بذل الحكومة العراقية جهودا كبيرة لحل أزمة واشنطن وطهران .

وأكد النائب عن تحالف الفتح محمد كريم، في وقت سابق، أن الحكومة العراقية لا تلتزم حتى الآن بالعقوبات الاقتصادية الأمريكية المفروضة ضد إيران، فيما بين أن الصادرات النفطية لازالت مستمرة بين طهران وبغداد ولم تتوقف.

وقال البيت الأبيض في بيان، في وقت سابق، إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قرر عدم تمديد الإعفاءات التي تتيح لبعض مستوردي النفط الإيراني مواصلة الشراء دون مواجهة عقوبات أمريكية عندما يحل أجلها في أيار.انتهى 25 ت