رأس النظام العالمي اليوم يقوده “كلب” …  والنظام الرسمي العربي يقوده حمار

0
151

كتب /  د. عبد الحي زلوم…

نشرت جريدة النيويورك تايمز يوم الخميس الموافق 25/04/2019 كاريكاتيراً أظهر نتنياهو كـ”كلب يجُر ترامب”. سارعت النيويورك تايمز بالاعتذار عن نشر هذا الكاريكاتير حيث ان اللوبيات الصهيونية قد انتقدته بشدة باعتباره “معادياً للسامية”! ولو كان ناجي العلي رحمه الله حياً لرسم كاريكاتيراً  للنظام الرسمي العربي يجره حمار! وفي خِضمّ الاحداث المتسارعة والخطيرة في منطقتنا، وفي ظل نظامٍ عالميٍ يشهد تحولات عميقة قد تكون بعض مكوناتها خارج السيطرة، وفي ظل نظام رسمي عربي منتهي الصلاحية يمشي ميتاً، فهل نحن على ابواب حربٍ ستكون البداية لنظامٍ عالميٍ جديد بل ولجغرافيا عربية وشرق اوسطية جديدة؟

هناك العديد من المتغيرات العميقة ومنها محاولة اخماد الثورة الاسلامية في ايران وحركات المقاومة والتحرر العربية وإخماد ربيع ثاني أو ثالث آتٍ لا محاله، وفي خِضمّ صفقة قرنٍ مجنونة وإعادة محاولة الانقلاب على النظام في تركيا، ومحاولة فرض عقوبات لا معقولة يصعبُ على ايران تقبلها دون مقاومة ، وفي وجود عشرات الالاف من الحشود المقاومة خارج سلطات النظام الرسمي، فهل يستطيع صاحب الكازينوهات ترامب وصاحب العقارات كوشنر ومبعوث ترامب للشرق الاوسط محامي تفليسات ترامب غرينبلات ان يديروا كل هذه التشابكات ؟ قد لا يكون هذا التوقيت صدفة ما جاء على لسان الرئيس الامريكي السابق  جيمي كارتر البالغ من العمر 94 سنة وهو  رجل متدين يقدم موعظة الاحد في الكنيسة المعمدانية في بلدته بولاية جورجيا حين قال في آخر موعظة له أنهاتصل مؤخراً بالرئيس ترامب . عبر ترامب عن قلقه من النمو الكبير للاقتصاد الصيني. اقتبس كارتر ما قاله لترامب جواباً عن ما قاله ترامب بـ:” ان الصين اصبحت متقدمة علينا” أجابه كارتر بأن سبب تقدمها الاقتصاديهو سياستها الخارجية السلمية. سأل كارتر الرئيس ترامب “منذ ان تبادلنا التمثيل الدبلوماسي مع الصين سنة 1979هل تعلم كم مرة دخلت الصين في الحروب مع آخرين؟”   أجاب كارتر نفسه متحدثاً الى ترامب: “الجوابصفر. لكننا ما زلنا في حروب مستمرة منذ ذلك التاريخ وحتى يومنا هذا ” اضاف كارتر ان الولايات المتحدةشهدت  16 سنة من السلم فقط منذ نشاتها قبل242 سنة  .   واضاف انه لو حسبنا المجابهات العسكريةوالمناوشات والاحتلالات التي قامت بها الولايات المتحدة فعدد سنوات السلام كانت 5 سنوات فقط .هذا القول هوقول رئيس امريكي سابق وليس قولي أنا!

شكلت الثورة الاسلامية الايرانية تهديداً للمصالح الامريكية ووكلائها في المنطقة كونها دولةُ مؤسسات. تمّمحاولة وئدها منذ ولادتها في حرب الـ8 سنوات مع العراق و 40 سنة من العقوبات والحصار الاقتصادي . لكنوبالرغم من ذلك تطورت علمياً وسياسياً ودفاعياً لانها استعلمت ثرواتها في الداخل وكانت لا تقدمها كجزيةللولايات المتحدة والغرب كما كان النظام الشاه يفعل من قبلها بل واصبحت قوةً اقليمية بالرغم من كل ذلك . جاءمنذ سنتين نظام امريكي متطرف من الصهاينة اليهود والمسيحيين البروتستنت يقودهم حمار. رفض باراك اوباماوجناحه في الدولة العميقة املاءات نتنياهو والذي كان يحرض الولايات المتحدة ضد ايران لمهاجمتها حتى اخرجندي امريكي وبترودولار عربي .  لكن اوباما لم يذعن.

جيء بترامب وبطانته لتنفيذ ما لم يقبله اوباما . وجيء بتاجر عقارات (كوشنر) وصهيوني اهوج (فريدمان)ومحامي تفليسات شركات ترامب (غرينبلات). وقد افلست شركات ترامب 6 مرات والله اعلم أن تكون تفليسةالولايات المتحدة على يديه .

إن هناك توازن رعب وليس توازن ردع بين ايران والقوة التي تدعمها وبين الولايات المتحدة وحلفائها ممنتدفعهم ليكونوا وقوداً لحروبها ومصالحها من حيث يعلمون أو لا يعملون . لن تقبل ايران بتصفير صادراتهاالنفطية . واذا اشتعلت الاشتباكات العسكرية فمن البديهي ان قوة الولايات المتحدة هي الاعتى في التاريخ لكنهاوبالرغم من ذلك فقد هُزمت في كل حروبها في القرن الواحد والعشرين وفشلت سياسة عولمتها الاقتصادية حتىفي الداخل الامريكي، مما جعلها تتراجع عنها بقوانينها الحمائية المفروضة حتى على حلفائها. وهي تستطيع أن تلحق اضراراً بالغة بإيران ولكن تستطيع ايران ايضاً الحاق اضرار لا تقل عن الاضرار التي تلحق بها . فيما لو سمح اخوتنا في  دول الخليج  العربي أن تصبح بلادهم مسرحاً لعمليات الاعتداء على ايران فإن منشآتها النفطية ستكون عرضة للدمار، وعود كبريت يمكن أن يمثل كارثة لمنشآت النفط فما بالنا بالصواريخ . وستتعرض منشآتها الاخرى كمحطات تحلية مياه الشرب من البحر فمن اين ستأتي مياه  الشرب بعد ذلك؟ وأقول هنا واكرر: لا سمح الله . أما اغلاق مضيق هرمز فلا تستطيع مدمرات العالم كلها وحاملات طائراته أن تمنع ذلك حتى رجالات عصابات فما بالك بجيوش وميليشيات؟.

قد ينتج عن اغلاق مضيق هرمز أو الحاق الضرر بالمنشآت النفطية الخليجية ما يسبب ازمة طاقة عالمية غير مسبوقة ولا يمكن السيطرة على نتائجها المدمرة.  فالولايات المتحدة ما زالت تستورد اكثر من 5 مليون برميل باليوم من النفط واصلاح منشآت النفط سيستغرق وقتاً اكثر بكثير مما يستطيع الاقتصاد العالمي أن يتحمله. مما قد يتسبب من انهيار النظام الاقتصادي بل والرأسمالي العالمي برمته.

أما رأس الكلب نتنياهو فسيصبح نصف شعبه في الطرف الاخر من البحر الابيض المتوسط والمحيط الاطلسي بعد اول صاروخ يتم اطلاقه على كيانه . قد لا يكون من الخطأ استذكار ما قاله الشيخ حسن نصر الله بأن الحرب القادمة ستكون برية ايضاً وستساهم بها حشود شعبية بعشرات الالاف .

في حال وقوع اشتباكات عسكرية اغلب الظن أن نتائجها ستكون كارثية لكن سينتج عنها دفن النظام الرسمي العربي ونشوء نظام عربي ونظام عالمي جديدين .

صفقة القرن هي بداية تنفيذ مشروع اعادة جغرافيا منطقتنا وبداية مشروع اسرائيل الكبرى . لكنها في النهاية وبعد دمار كبير ستؤول الى زوال اسرائيل الصغرى والى جغرافيا وسياسة جديدة في منطقتنا .

الايام القادمة خطيرة بكافة المقاييس حيث أن الخطأ في الحسابات او النتائج عن قانون العواقب غير المحسوبة ستقود الى حسابات خاطئة ومدمرة .

مستشار ومؤلف وباحث