إقليم البصرة Sütyen لضرع البقرة الحلوب

0
264

كتب / محسن ظافر آل غريب…

إقليم البصرة Sütyen لضرع البقرة الحلوب في زمَنٍ لبست فيه بعض الكلاب بعض الثياب، ومازال البعض يعضّ ويغمط مطلب حقّ شفّافيّة الإدارة القضائيّ المنشود، إذ يعظ مُذ نهاية ولايات/ إيالات Eyaletleri السَّلطنة العُثمانيّة!. إِيلُ لُغةً بالكسرِ: اسمُ اللَّهِ تَعالَى، إذ قال « الأصْمَعيُّ البصريُّ » في مَعنَى إيل: الرُّبُوبيَّةُ. وأنشدَ شاعر الرَّسول « حَسّانُ بنُ ثابتٍ » (رض): مَلَكَا مِن جَبَلِ الثَّلْجِ إلَى * جانِبَي أيْلَةَ مِن عَبدٍ وحُرّْ.

إدارة البصرة ALBASRAH GOVERNORATE، إرادة “الدّستور العراقي تنصّ على حقّ المُحافظة لوحدها، أو مع مجموعة مِن المُحافظات إقامة إقليم إداري أو نظام Federalism”. اُسوة بمُحافظات أحد بُلدان العالَم الثالث في أميركا اللّاتينيّة الأرجنتين Provinces of Argentina، كومنولث اُستراليا Commonwealth of Australia، وولايات النَّمسا States of Austria، ومنطقتيّ عاصمة الاتحاد الاُرُبي بلجيكا الهولنديّة- الفرنسيّة، وBosnia and Herzegovina وStates of Brazil وProvinces and territories of Canada وCantons of Switzerland وVenezuela. تضطلع السّلطة بين الأقاليم الَّتي تترابط، وبين الحكومة الَّتي تشرف عليها بحقّ السّيادة على الدّفاع، والسّيّاسات الخارجيّة بشَكلٍ كامل، لكن لا يمنع أيّ إقليم إداريّ رسميّ مِن القيام بإرادتِه، ومُشاركتهِ باتّخاذ القرارات التَّضامنيّة على مُستوى الدَّولة الاُم. لدى اُمّ العراق وعاصمته الإقتصاديّة حاضرة البصرة الخربة؛ مُقوّمات تجعلها قادرة على إنشاء الإقليم، فهي تمتلك 9 منافذ حدوديّة، وخليج وريع نفط، ومجال موانئ بحريّة، وإمكانيات اقتصاد واستثمار ماليّة حيويّة ضخمة مُستدامة، وتجربة إنسانيّة مِن حيث مبدأ المَرجِعيّة الدِّينيّة العُليا بعد تواتر الفشَل البائن: المُجرَّب لا يُجرَّب، ناهيكَ عن المُخرّب النّاهب مُهرّب مُقدّرات الأجيال المحرومة (منصب رئاسة الجُّمهوريّة مُنذ استحداثه في 8 شباط الأسود 1963م سئ السُّمعة أو رذيل/ رديل Rezil)، الفاسد Sapık المُفسد في البلاد والعِباد في بدعة تركة البعث لإحراج جوار العراق، إقليم شَماليّ العراق، التجربة البينيّة المُتناحرة الفاشلة بين فسطاطيّ سُليماني Silêmanî- هولير Hewlêr. آخر نُكتة:

نظام “ أرض جَنوبيّ السّودان ” الانفصاليّ المُتناحر بينيّاً أصلاً على أساس دينيّ مسيحيّ زور، يعرض شفاعته/ وساطته في ثورة السّودان الأب الآن، بوجه يغتسل صباحاً بإدرار وجه العراق إلى العالَم، سعادة السَّفيه Şapşal سفير « محمدعليّ الحكيم » حامل أسفار سفاراته في الخارج الَّتي تُحاكي الدّاخل مُعتَلّ الأوَّل والآخر. كذا!..

اضحك مع الموقع الإلكترونيّ داعية (أدب الخطاب، عيب! باللُّغة العُصملّيّة Ayıp) حيال قلَّة أدب küfür الرَّجل التركيّ المريض في الفترة المُظلمة الظّالمة؛ أدب يوك_Adab yok.. أدب سز Arsız Adabsiz Terbiyesiz !.. مع عفّة اللّسان كأضعف الإيمان بوجه سُلطان جائر صفيق وسفير مُخادع/ صاهتيكار Sahtekar لاهٍ في لاهاي/ تيمبل Tembel.

لسان حال الأخ العراقيّ الحبيب الأديب الأريب الاُستاذ « فوزي أكرم ترزي » في قُدس العراق كركوك بالتُّركيّة: لا تشتم/ كوفور إيتمين Küfür etmeyin !. ويُخاطب برزاني: لا تستغلني/ كولانما بينى Kullanma beni اعرف حدودك/ هادينى بيل Haddini bil لا تتجاوزحدودك/ هادينى أشما Haddini aşma !. إليكَ عنّي/ بان دان أوزاك دور Benden uzak dur لا تسكتني/ بنى سوستورما Beni susturma اُخرج/ ديفول جيت Defol git !.