الموسوي: أمريكا نشرت قوات استخباراتية للتجسس على الحشد الشعبي

0
174

المعلومة / خاص…

أكد القيادي في الحشد الشعبي هاشم الموسوي، الخميس، أن واشنطن قامت بنشر قوات قتالية استخباراتية على الحدود العراقية السورية لمراقبة قوات الحشد الشعبي وحرس الحدود، فيما بين أن قاعدة التنف الأمريكية في سوريا أصبحت غرفة عمليات عصابات داعش الإرهابية لرسم الخطط باستهداف الحشد الشعبي وحرس الحدود.

وقال الموسوي في تصريح لـ/ المعلومة/، إن “ الحشد الشعبي ابلغ الحكومة رسميا بتنقل القوات الأمريكية بين الأراضي السورية والعراقية بشكل غير رسمي، فضلا عن التحركات الاستفزازية في محافظة ألانبار”، لافتا إلى إن “القوات الأمريكية المتواجدة في المناطق الحدودية بين العراق وسوريا ليست قتالية فقط بل قوات استخباراتية تعمل على جمع المعلومات عن الحشد الشعبي وحرس الحدود وإعطاءها لعصابات داعش الإرهابية”.

وأضاف أن “قاعدة التنف الأمريكية في سوريا أصبحت في الوقت الحالي غرفة عمليات لعصابات داعش الإرهابية لرسم الخطط باستهداف الحشد الشعبي وحرس الحدود وفتح الثغرات الأمنية للسيطرة على بعض المناطق من البلاد مجددا”، مبينا أن “ألاف الدواعش متواجدين في قاعدة التنف يتلقون التدريب فيها ويتم توجيههم حسب مخططات واشنطن”.

وبين الموسوي، أن “المجاميع الإرهابية في سوريا تدار الآن من قبل شخصيات عسكرية أمريكية كبيرة متواجدة بقاعدة التنف داخل الأراضي السورية”.

وكان مصدر من داخل محافظة الانبار قد أفاد ، في وقت سابق، بقيام القوات الأمريكية بتجهيز أفراد من عصابات داعش الإجرامية في صحراء المحافظة بالسلاح، مؤكدا ان الأمريكان يخططون لإسقاط مناطق عراقية قرب الحدود السورية.

وكشف مدير مكتب منظمة بدر في محافظة الانبار قصي الأنباري، في وقت سابق، عن قيام طائرات أميركية بانزال قوات قتالية ليلا في قاعدة عين الأسد غربي المحافظة، مشيرا إلى وجود جهات بدأت تعمل مع تلك القوات بصفة “وشاة”. انتهى 25 ت