علاوي يدخل تحت عباءة واشنطن للمساومة على بقاء القوات الأمريكية مقابل حل الحشد

0
114

المعلومة / خاص…

أكد النائب عن كتلة صادقون النيابية محمد كريم، الاثنين، أن مطالبة رئيس ائتلاف الوطنية أياد علاوي بحل الحشد الشعبي يدخل ضمن مساومات واشنطن ببقاء القوات الأمريكية في البلاد، مضيفا انه كان الاحرى بعلاوي المطالبة بإخراج القوات الأمريكية بدل حل الحشد الشعبي.

وقال كريم في تصريح لـ/ المعلومة/، إن “واشنطن بدأت تحرك رموزها السياسية داخل الحكومة لإجهاض قانون طرد القوات الأجنبية من البلاد وعلى رأسها القوات الأمريكية، حيث يعد علاوي ابرز رموز واشنطن في الحكومة الحالية”، لافتا إلى إن “مطالب علاوي تمثل مساومات أمريكية بحل الحشد الشعبي أو البقاء القتالي في العراق”.

وأضاف أنه ” كان الأولى بتلك المطالب إن تنحصر بإخراج القوات الأمريكية من البلاد والحفاظ على السيادة العراقية من والانتهاك وعدم توجيهها صوب الحشد الشعبي الذي حقق 70% من الانتصار على عصابات داعش الإرهابية”، مستغربا “من مطالب علاوي بحل الحشد الشعبي وموافقته على بقاء القوات الأمريكية في البلاد بذريعة عدم الاستقرار الأمني”.

وبين أن “تلك المطالب لن تتحقق كون الحشد الشعبي يمثل جميع العراقيين وعلاوي ليس صاحب قرار في حله أو التعدي عليه”، موضحا أن “علاوي لم يشارك بكلمة واحد في الحرب ضد الإرهاب وغير مسموح له المطالبة بحل فصائل الحشد الشعبي إطلاقا كونها جزء من المنظومة الأمنية الخاضعة للمؤسسة العسكرية والقائد العام للقوات المسلحة”.

وكان رئيس ائتلاف الوطنية ورئيس الوزراء العراقي الأسبق إياد علاوي قد دعا، في وقت سابق، إلى حل قوات الحشد الشعبي، مؤكداً أن هذا الأمر يُعد مدخلا لـ”وصول العراق إلى الدولة المدنية”، بحسب زعمه.انتهى 25 ت