الغارديان : بريطانيا تدرب الضباط السعوديين منذ بدء العدوان على اليمن

0
129

المعلومة/ ترجمة…

كشف تقرير لصحيفة الغارديان البريطانية ، ان الحكومة البريطانية مازالت تدرب العشرات من الضباط السعوديين منذ بدء العدوان السعودي على اليمن وحتى الان على الرغم من الجر ائم والانتهاكات التي ترتكبها السعودية ضد الشعب  اليمني والمواطنين المدنيين مما يكشف عن مدى التورط البريطاني في الصراع.

وذكر التقرير الذي ترجمته وكالة /المعلومة/ أن “اكثر من 40 عسكريا سعوديا بالاضافة الى العشرات من الذين حضروا العام الماضي يتدربون في اكاديمية سانت هيرست العسكرية ومدرسة سلاح الجو الملكي والكلية البحرية الملكية منذ عام 2015”.

واضاف أن “وزارة الدفاع البريطانية أكدت المعلومات الواردة في التقرير والتي تم الحصول عليها بموجب قانون حرية المعلومات في حين رفضت الوزارة في البداية ونقضت المعلومات”.

وتابع أن “الوزارة رفضت تحديد رقم للأموال التي تحصل عليها من لندن جراء تدريب العسكريين السعوديين بحجة ان ذلك يضر بالعلاقات البريطانية مع السعودية كما جادلت بان الشركات و الدول الأخرى التي تتنافس مع بريطانيا لتدريب الطلاب السعوديين يمكن أن تستفيد من هذه المعلومات”.

من جانبه ادان رئيس اللجنة الثورية العليا في اليمن محـمد علي الحوثي دور لندن في الحرب”، قائلاً إنه”لم يكن من الممكن بالنسبة لبريطانيا أن تكون وسيط سلام في البلاد وبائع أسلحة في الوقت نفسه”.

من جانبه قال النائب العمالي لويد روسل-مويل إن “تدريب الضباط السعوديين في لندن كان مجرد قمة جبل الجليد للتمكين البريطاني لآلة الحرب السعودية من اجل تدمير شعب اليمن”.

واضاف أن “الحكومة البريطانية تتذرع بان مساعدة السعودية يسهم في سلام واستقرار الخليج ، هو نوع من الفهم الساذج  والمفلس اخلاقيا والاهم من ذلك يمثل موقفا خاطئا من اجل كسب المال على حساب المعاناة الانسانية”.

وقالت باحثة حالات الطوارىء في هيومن رايتس ووتش بريانكا موتابارتي إن “هذا الكشف الاخير يدل على أن الجيش البريطاني يعمل يداً بيد مع السعوديين”. وطبقا للارقام التي نشرت في الشهر الماضي فان بريطانيا باعت ما قيمته 5.7 مليار جنيه من الأسلحة للتحالف العدواني الذي تقوده السعودية في اليمن.انتهى / 25 ض