هذا ما ستحتاجه عملية إجراء التعداد السكاني في العراق عام 2020

0
268

المعلومة/بغداد..

اوضح النائب عن تحالف سائرون رياض المسعودي، الخميس، ان عملية اجراء التعداد السكاني في العراق وضعت ضمن اولويات الحكومة في برنامجها، مشدداً على ضرورة اشراك المنظمات الدولية وخاصة المتعلقة بالامم المتحدة وتوفير الاجهزة والتقنيات والاليات من خلالها لضمان نجاح التعداد.

وقال المسعودي في تصريح لـ /المعلومة/، ان “الحكومة وضعت الفقرة رقم سبعة الخاصة بالتعداد السكاني ضمن اولوياتها في البرنامج الحكومي 2018-2022، حيث ان التعداد يحتوي على بعدين تنموي وسياسي”، مبينا أن “التعداد القادم وخاصة بعد اللقاء بوزير التخطيط، فأنه سيعتمد على المؤشر التنموي، وسيبتعد عن  المؤشرات السياسية والديموغرافية المتعلقة بالقومية والديانة والمذهب، لان الهدف من التعداد هو الوصول  الى مؤشرات يمكن من خلالها توزيع الوزانة العامة مثلاً”.

وأضاف، أن “التعداد سيعطي جملة مؤشرات تتعلق بمستوى البطالة والفقر والدخل العام وعدد السكان والمساكن، بالاضافة الى عدد المقاعد في الانتخابات النيابية ومجالس المحافظات والاقضية والنواحي”، مؤكدا أن “اجراء التعداد يحتاج الى اشراك جهات دولية كمنظمات تابعة للامم المتحدة من اجل تزويد العراق بتقنيات وبرامج احصائية ومعدات فنية وآليات واجهزة رصد عن بعد، وعلى الحكومة توفير اموال لازمة للعدادين مع اختيار فصل مناسب لاجراء التعداد بعيداً عن اشهر المناسبات الدينية ورمضان، اضافة الى حالة الطقس والمناخ المعتدل”.

ولفت المسعودي الى ان “اجراء الانتخابات تطلب توفير 400 مليار دينار، والتعداد السكاني سيحتاج الى اموال 200-300 مليار دينار من اجل اجراؤه بشكل صحيح”، كاشفا عن “وجود اكثر من ستة ملايين عراقي يقطنون خارج مسقط الرأس، ويتواجدون في مراكز العمل وبالتالي فأن التعداد سيحسم هذا الموضوع”.

واكد المسعودي، أن “كركوك والموصل من المحافظات المهمة في اجراء التعداد حيث تتعدد مكوناتها وقومياتها، وهناك مخاطر من اضافة اعداد اخرى ضمن السكان من دول الخارج، وسيعالج ذلك من خلال تعديل قانون الجنسية”. انتهى 25ن