نائبة عن صلاح الدين : انسحاب الحشد العشائري من الثرثار وراء عودة نشاط داعش

0
160

المعلومة / خاص…
أكدت النائبة عن صلاح الدين منار عبد المطلب، الأحد، أن انسحاب عددا كبيرا من مقاتلي الحشد العشائري من بحيرة الثرثار تسبب بعودة نشاط داعش الإرهابي في الصحراء الغربية.
وقالت عبد المطلب في تصريح لـ/ المعلومة/، إن “1400 عنصر من الحشد العشائري من محافظتي صلاح الدين والانبار لم يتم صرف مستحقاتهم المالية ولم يجري تثبيتهم ضمن القوات الأمنية في موازنة 2019″، لافتة إلى إن “عدم وجود التخصيص المالي دفع عدد كبير من المقاتلين على ترك مهامهم العسكرية والانسحاب من مواقعهم، ما أدى إلى فتح ثغرات أمنية استغلتها عصابات داعش الإرهابية في تنفيذ الهجمات ضد المدنيين في بحيرة الثرثار”.
وأضافت أن “الصحراء الممتدة من بحرية الثرثار وصولا إلى ناظم التقسيم تشكل مساحة كبيرة وبحاجة إلى وجود قطعات عسكرية كبيرة لمنع تسلل داعش لتلك المناطق”، مبينة أن “مقاتلي الحشد العشائري في تلك المناطق لم يتبق منهم سوى 600 عنصر فقط”.
وبين النائب عن تحالف الإصلاح علي البديري، الأحد، أن عمليات الخطف والقتل التي طالت عدد من المدنيين في الصحراء الغربية حصلت برعاية القوات الأمريكية المتواجدة في الانبار، فيما أكد أن عودة نشاط “ داعش” من جديد يعد رسالة أمريكية للضغط على الحكومة بعدم طرد قواتها القتالية من البلاد.
وكانت عصابات داعش الإرهابية قد قامت ، امس السبت، بقتل خمسة صيادين في منطقة بحيرة الثرثار شمالي الانبار،فيما شرعت القوات الامنية بحملة دهم وتفتيش بحثا عن المتورطين بالحادث الذين لاذوا بالفرار الى جهة مجهولة.انتهى 25 ت