تهديدات امريكا تدفع الدول الاخرى الى التسلح

0
49

كتب / احمد كاظم…

تهديدات ترامب و بومبيو وبولتن لروسيا و الصين و ايران و كوريا الشمالية و غيرها من الدول تدفع المهدّدين الى التسلح و الاستعداد للدفاع عن دولهم ما يفسر صناعة اسلحة حديثة و تجربتها.

لماذا تهدد امريكا دول العالم؟

اولا: امريكا تعتقد انها شرطي العالم يحق لها العبث باستقراره متى تشاء و اينما تشاء.

هذه الغطرسة كانت (واقعية) لحدّما لان الدول التي ذكرت كانت غير قادرة على الرد على تهديدات امريكا و لكن الامر قد تغّير و هي الان قادرة على ان ترد الصاع صاعين.

ثانيا: شركات صناعة و بيع السلاح الامريكية المتنفذة من مصلحتها التهديد و الوعيد الامريكي لانه يروّج لصناعة و بيع السلاح لحلفاء امريكا خاصة دول الخليج الغنية.

ثالثا: التهديدات الامريكية والرد عليها تستغلها امريكا لغرض التدخل العسكري المباشر و التدخل غير المباشر ببدعة الدفاع عن حلفائها و دول الخليج على راس القائمة.

تهديد امريكا لم يقتصر على (اعدائها) بل شمل (حلفاءها) في الاتحاد الاوربي الذين سئموا من تهديد امريكا ما يفسر خلافهم مع سياستها و تقرّبهم لروسيا.

لماذا لا يدرك الساسة و العسكر الامريكان اخطاء سياسة التهديد و الوعيد؟

الجواب غريزة هوس الغرور و السيطرة على الاخرين التي تدفع أمريكا الى تكرار اخطائها بدلا من التعلم منها و النتيجة تدهور علاقة امريكا حتى مع حلفائها.

غريزة هوس الغرور و السيطرة على الاخرين بلغت اعلى درجاتها في عهد ترامب الذي جمع حوله ساسة و عسكر مثله او اسوء منه ما يفسر الهرج و المرج خارج امريكا و داخل امريكا.

سياسة التهديد و الوعيد الامريكية ضررها على امريكا اكبر من ضررها على الدول (المهدّدة) لأن نتيجتها تقوية هذه الدول و اضعاف امريكا لأنها تفقد حلفاءها.

باختصار: تعامل امريكا مع اعدائها و اصدقائها و حلفائها بالتهديد و الوعيد سبّب عدم الاستقرار في العالم و قد يؤدي الى حروب مدمرة للجميع.

مفارقة: امريكا تتفاوض مع اعدائها و حلفائها (بفرض) شروطها عليهم بينما هي تتفاوض مع طالبان (بمذلّة) لان طالبان تعاملها بالمثل من حيث الغطرسة و الغرور.