ردا على وارسو .. (اسرائيل) هى العدو

0
106

كتب / محمد سيف الدولة…

لو كان هناك ما يسمى بالجنسية العربية لوجب سحبها من كل من شارك من الانظمة العربية حكاما ومسئولين ومبعوثين فى مؤتمر وارسو الامريكى الصهيونى وامثاله من ورش ومطابخ التبعية والتطبيع.

***

نقلت لنا وكالات الانباء ان المجتمعين فى وارسو اعلنوا ان ايران هى الخطر الاكبر فى المنطقة. وهو اعلان زائف ومضلل يخفى الاهداف والنوايا الحقيقية للمؤتمر والمؤتمِرِين، فليست ايران هى المستهدف الرئيسى من هذا الجمع البائس رغم كل الكراهية والعداء الذين تكنهما أمريكا و(اسرائيل) وحكام الخليج لها.

فالهدف والعنوان الحقيقى الذى ارادوا تمريره ولكنهم لم يجرأوا على ذكره صراحة رغم كل وقاحتهم وجبروتهم، هو ((ان اسرائيل ليست هى العدو، وان المقولات والثوابت العربية القديمة بشان الصراع العربى الصهيونى، ومركزية قضية فلسطين، ورفض أى علاقات أو تطبيع معها قبل قيام دولة فلسطينية على حدود 1967 ..الخ، قد سقطت كلها واندثرت واصبحت من الماضى. وانه على العكس تماما أصبحت (اسرائيل) فى المنظور العربى الرسمى اليوم، شريكا وحليفا استراتيجيا للانظمة العربية فى مواجهة المخاطر والتهديدات المشتركة))

***

فى مواجهة هذه الترتيبات والتصريحات الجديدة المعلن منها والمضمور، نقول لكل المطبعين الجدد والقدامى فى وارسو ان (اسرائيل) لا تزال وستظل هى العدو الرئيسى لكل شعوب المنطقة عربا وفرسا وتركا. انها العدو الاخطر الذى يهددنا جميعا، لا يفوقها فى ذلك سوى الولايات المتحدة الامريكية التى تمثل العدو الدولى الأكثر خطورة علينا وعلى كافة دول العالم، بما فيهم حلفائها الغربيين.

اما هؤلاء الحكام العرب، فلولا انهم يحكمون شعوبهم بالحديد والنار، لما تجرأوا على ارتكاب جريمة الاجتماع باسرائيل والتطبيع والتحالف معها تحت القيادة والقوادة الامريكية فى وارسو.

***

وليعذرنا القارئ الكريم على اضطرارنا لتكرار ما يلى من بديهيات وثوابت عربية، قد يكون هناك من الشباب العربى من يحتاج الى تذكيره بها أو تثبيتها لديه، وسط هذه الارتماء العربي الرسمي فى الأحضان الصهيونية:

• انها (اسرائيل) التى تحتل كل ارض فلسطين بالاضافة الى الجولان، وتفرض قيودا عسكرية وامنية وتسليحية على اراضى عربية فى سيناء ولبنان والاردن، تبلغ مساحتها اضعاف مضاعفة مساحة ما تحتله من اراضى.

• هى التى قامت بالاعتداء على مصر مرتين واحتلت اراضيها بالقوة ولم تعِدها الا بعد توقيع اتفاقية سلام بالاكراه، تم بموجبها تجريد ثلثى سيناء من القوات والسلاح الا باذن اسرائيل.

• ولم تسلم أى دولة عربية من اعتداءاتها او تهديداتها من لبنان الى العراق الى تونس الى السودان.

• وحتى حين توقع معاهدات مع اى أطراف عربية فانها لا تلبس ان تغدر بها وتنتهك بنودها وتتنصل من التزاماتها؛ واسألوا ابو مازن الذين ادان “مؤتمر وارسو” ورفض المشاركة فيه: ماذا تفعل معهم (اسرائيل) وكيف تقوم باحتلال واستيطان اراض جديدة فى الضفة الغربية كل يوم؟

• مثلما لم تلتزم أبدا بتنفيذ باى قرار من قرارات الامم المتحدة، التى صدرت لصالح الشعب الفلسطينى منذ عام 1948.

• انها (اسرائيل) التى لم تتوقف عن ارتكاب مذابح القتل والابادة للفلسطينيين منذ قرن من الزمان.

• وتكتنز ماكينة قتل جهنمية من الاسلحة بكل انواعها واصنافها، بينما تحظر على الفلسطينيين اى حق فى امتلاك اى سلاح للدفاع عن انفسهم.

• وتحرم على اللاجئين الفلسطينيين العودة الى اوطانهم بالمخالفة لمقررات الامم المتحدة، بينما تستبيحها لهجرة كل يهود الارض.

• ويعلم اى تلميذ فى المرحلة الابتدائية سبب انشائها، كقاعدة عسكرية واستراتيجية للغرب الاستعمارى تقوم بدور شرطى التأديب والحيلولة دون وحدة العالم العربى.

• لم تكف عن التدخل فى الشئون الداخلية للشعوب العربية، والعمل على اختراقها والتجسس عليها والسعى لتقسيمها، وعلى التحريض دوليا ضد مصالحها، وعلى التحالف والتآمر ضد استقلالها ونهضتها وثوراتها.

• هى التى تحتكر وحدها حق امتلاك وانتاج وتطوير السلاح النووى فى المنطقة، وتحظره مع الامريكان والاوروبيين على غيرها، حتى على تلك الدول والانظمة والحكام من المطبعين معها.

• ناهيك عن الاصرار الامريكى والاوروبى على الحفاظ على التفوق العسكرى الاسرائيلى على الدول العربية مجتمعة.

• انها الدولة الاكثر عنصرية وارهابا فى العالم، انها تماثل وتزيد بالنسبة الينا ما مثلته المانيا النازية من مخاطر وتهديدات بالنسبة للاوروبيين.

• والقائمة تطول.

***

وأخيرا ألا يعلم هؤلاء الاغبياء المجتمعون فى وارسو من اعداء فلسطين ورعاة ودعاة التطبيع والتحالف العربى الاسرائيلى، ما يمكن ان يترتب على تحالفهم العدوانى الشاذ من ردود فعل فلسطينية وعربية، سيكون على رأسها دفع شعوب المنطقة للاسراع بتجميد صراعاتها وتناقضاتها الثانوية؛ قومية كانت أو عقائدية، وتأسيس أحلاف وتحالفات مضادة من كل من يعادى أمريكا و(اسرائيل)، تضم العربى والايرانى والتركى والافغانى والفنزويلى والكوبى والروسى والصينى والكورى الشمالى …الخ، تعمل على دعم المقاومة الفلسطينية والتصدى للجبروت الامريكى وللعربدة الاسرائيلية، وتطهير المنطقة من كل اتباعهم وعملائهم فى يوم هو اقرب مما يتصورون.