لماذا لم يستغل نفط صلاح الدين حتى الآن؟

0
201

المعلومة / خاص…
بينت النائبة عن محافظة صلاح الدين منار عبد المطلب، السبت، أسباب عدم استغلال الحكومة الاتحادية لنفط المحافظة رغم كفاءته وحجمه الكبير الذي يضاهي الحقول النفطية في ميسان والبصرة.
وقالت عبد المطلب في تصريح لـ/ المعلومة/، إن “الآبار النفطية في محافظة صلاح الدين تقع في منطقة سيد غريب حيث إن هذه المنطقة تعد من المناطق الرخوة امنيا ولم يتم السيطرة عليها حتى الآن”، لافتة إلى إن “تلك الآبار تنتج كميات كبيرة من النفط بكفاءة عالية تضاهي الحقول النفطية المتواجدة في محافظتي ميسان والبصرة”.
وأضافت أن “بعض الشركات الأجنبية عملت على استخراج النفط من تلك الآبار إلا إن الوضع الأمني دفعها إلى ترك العمل خلال السنوات السابقة”، مبينة أن “منطقة سيد غريب تقع بالقرب من محافظة الانبار ومطلة على ناظم التقسيم وقاعدة المثنى”.
وبينت أن “تلك المناطق رخوة أمنيا حتى الآن ولم يتم السيطرة عليها بشكل كامل من خلايا داعش الإرهابية، فضلا عن عدم عودة الحياة لها بعد هزيمة داعش من المحافظة”، موضحة أن “استغلال تلك الآبار سيحقق فرص عمل كبيرة لخريجي المحافظة وزيادة في الإنتاج النفطي للبلاد”.
وأقترح عدد من نواب محافظة صلاح الدين، في وقت سابق، استغلال النفط الموجود في صلاح الدين في اعمار المناطق المدمرة جراء الارهاب، حيث طالبوا الحكومة الاتحادية بدعوة الشركات الاستثمارية مقابل منحها جزء من النفط الموجود في ابار صلاح الدين.انتهى 25 ت