مهمة عضو البرلمان

0
134

كتب / مهدي المولى …
في كل العالم مهمة عضو البرلمان أصلاح الفاسد وتعديل المعوج وعلى هذا الاساس رشح نفسه ومن هذا المنطلق اختاره الشعب مهمة عضو البرلمان خدمة الشعب وتحقيق طموحاته وآماله ويقضي على آلامه ومعاناته وهذه المهمة لا تتحقق الا من خلال وجوده وحضوره في البرلمان لا من خلال التصريحات الاعلامية ولا من خلال السفرات والاجتماعات الخاصة مهمة عضو البرلمان هو تشريع الانظمة والقوانين ومراقبة من ينفذها ومحاسبة من يقصر في تنفيذها واقالة من يعجز عن تنفيذها

فعدم حضور عضو البرلمان جلسات البرلمان يعني تسيب عن العمل والتسيب عن العمل يعني فتح باب الفساد والخيانة وتسيب عضو البرلمان لا شك انه سينعكس على كل موظفي دوائر ومؤسسات الدولة المختلفة لان مهمة عضو البرلمان هي مراقبة ومحاسبة المسئولين والموظفين في الدولة من رئيس الجمهورية الى رئيس الوزراء الى كل العاملين في الدولة فاذا فسد عضو البرلمان فسد الجميع واذا صلح عضو البرلمان صلح الجميع لان عضو البرلمان هو الذي يختار المسئول وهو الذي يراقبه ويحاسبه اذا قصر ويقيله اذا عجز

ومن هذا المنطلق يمكننا ان نقول هذا فاسد لص من خلال عدم حضوره جلسات البرلمان ونقول هذا صالح امين من خلال حضوره جلسات البرلمان ومشاركته الفعالة في كشف الفساد واللصوص للأسف هذه الحقيقة غير مفهومة لدى كل اعضاء البرلمان لانهم ينظرون الوصول الى كرسي البرلمان كوسيلة للوصول الى ثروة العراقيين التي سموها الكعكة وهكذا اصبحت مهمة عضو البرلمان هي الحصول على الهبرة الاكبر في وقت اقصر

لا شك ان ما قام به السيد رئيس البرلمان الحلبوسي بتوجيه انذار الى النواب الذين تكثر غياباتهم عن جلسات البرلمان ومنهم السيد اياد علاوي ودعوتهم الى الالتزام بحضور جلسات مجلس النواب ولجانه والا سيقوم المجلس بأقالتهم من عضوية مجلس البرلمان

الحقيقة ان هذا الانذار الذي وجهه رئيس البرلمان هو بداية الاصلاح هو الخطوة الاولى للقضاء على الفساد والفاسدين والا اي كلام عن الاصلاح والقضاء على الفساد مجرد ذر الرماد في العيون ووسيلة تضليل وخداع العراقيين ليس الا والدليل من اكثر من 15 عاما ونحن نسمع شعارات محاربة الفساد والفاسدين والنتيجة يتسع ويتفاقم الفساد ويكثر عدد الفاسدين ويزداد نفوذهم

كان المفروض بالسيد اياد علاوي ان يكون من اكثر اعضاء البرلمان فرحا وسرورا بهذا الانذار ومن اكثر اعضاء البرلمان التزاما وتمسكا بحضور جلسات البرلمان واكثرهم حرصا على فضح وكشف و معاقبة ومحاسبة الذين لم يحضروا جلسات البرلمان ولم يساهموا في مهمة عمل البرلمان

المؤسف والمؤلم ان عذر علاوي كان اقبح من فعله حيث قال ان امتناع علاوي عن حضور جلسات البرلمان جاء بسبب ضرب رئيسه اي محمد الحلبوسي للقوانين والنظام الداخلي لمجلس النواب الذي يمثل الشعب العراقي الى ان يتراجع الحلبوسي ويحترم ارادة الشعب قاطبة ويعدل ذلك الاسلوب في ادارة الجلسات والالتزام بالنظام الداخلي والذي اثر سلبا على اداء مجلس النواب حينها سيتواصل اياد علاوي مع مجلس البرلمان ( بربكم هذا عذر سياسي يدعي انه مناضل وانه حريص على خدمة العراق والعراقيين ويرغب في سعادة شعبه وبناء وطنه

فلو فرضنا فعلا ان رئيس البرلمان فاسد وخارج على النظام ولا يحترم ارادة الشعب وان أسلوبه غير صحيح ومضر في اداء البرلمان فهذه التصرفات من قبل رئيس البرلمان تدفع عضو البرلمان الشريف الصادق الوطني المناضل الى الحضور الى جلسات البرلمان بشكل مستمر وبدون انقطاع ويعلن بجرأة وقوة ضد كل من لا يلتزم بالقانون والنظام الداخلي وضد كل من يتعامل بأزدواجية وضد كل من لا يحترم ارادة الشعب ومتحديا كل المواجهات مهما كانت

اما عدم حضور الجلسات فهذا يعني ان هذا العضو هو لص وفاسد والاختلاف اما لان رئيس البرلمان فاسد ولص واستحوذ على الامور بحيث لم يسمح لهذا العضو ان يسرق شي ا و ان رئيس البرلمان شريف وصادق وبدأ بالاصلاح والقضاء على الفساد من خلال اقالة المتغيبين عن حضور جلسات البرلمان

اما ان يطلب علاوي من اللص الفاسد ان يكف عن السرقة حتى يحضر الى البرلمان فهذا يعني انه يقول للص اسرق على كيفك ولا يهمك

كان المفروض بك ان تكشف اللصوص والذين ضد ارادة الشعب بقوة وبدون اي خوف او مجاملة ومهما كانت التحديات والا كيف نطلق عليك مناضل

هل تدري ما هو الفرق بين اللص والمناضل

المناضل لا يأخذ شي عن نضاله اما اللص فهو الذي يأخذ شي عن نضاله