أهالي ذي قار ينجحون بجمع “72” مليون دينار لإنقاذ عائلة محتجزة بمستشفى هندي

0
253

المعلومة / خاص…
أعلن مسؤول حملة التبرعات لإنقاذ العائلة العراقية المحتجزة في الهند، زيد ماضي، الأحد، عن جمع تبرعات تصل الى 72 مليون دينار لإنقاذ العائلة، مطالبا وزارة الخارجية بفتح تحقيق حول تلاعب المستشفى وتحايلها على العائلة.
وقال ماضي لـ/المعلومة /، إن “امرأة من أهالي منطقة القلعة مصابة بتشمع الكبد كانت بحاجة الى زراعة كبد وتتطلب عمليتها 50 الف دولار في الهند”.
وأضاف أن “عائلة المرأة قاموا بجمع المبلغ عن طريق بيع ممتلكاتهم والاقتراض من الأهالي وتسفير الأم مع اثنين من ولديها لغرض إجراء العملية”، مبينا ان “المستشفى أبلغتهم بوجوب تبرع احد الولدين بجزء من كبده لغرض زراعته للام”.
وأوضح ان “الابن الأصغر وافق على الأمر مما دفعهم بإجراء الفحوصات وبعد تسعة أيام ابلغوهم بعدم تمكنه من التبرع لعدم تطابق الأنسجة”، مبينا ان “الابن الأكبر والمصاب بمرض الربو ابلغ إدارة المستشفى باستعداده للتبرع بكبده لوالدته ووافقت الإدارة على ذلك”.
وتابع ان “الابن الأكبر مصاب بربو يمنعه من التبرع الا ان المستشفى لم تبلغهم بذلك واجروا العملية وتكللت بالنجاح وسرعان ما تدهورت صحة الابن وتم على أثرها نقله الى صالة العمليات لغرض إجراء عمليه له”.
واستدرك قائلا ان “إدارة المستشفى أبلغتهم بدفع مبلغ 15 الف دولار أخرى اجور العملية الثانية للابن مما دفع العائلة الاتصال بذويهم في ذي قار وتحويل المبلغ لهم وإجراء العملية”، مفيدا ان “العملية الثانية فشلت وإبلاغ المستشفى لهم بضرورة إجراء عملية ثالثة وتقدر تكلفتها بأكثر من 15 الف دولار أخرى”.
وبين ماضي ان “ذوي العائلة جمعوا مبلغ العملية الثالثة وحولوه للهند وبعد سماع إلام المصابة بتشمع الكبد تدهور صحة ولدها المتبرع أصيبت بجلطة دماغية وشلل مفاجئ رقدت على أثرها في العناية المركزة”.
وأضاف أن “المستشفى أبلغت العائلة بضرورة دفع مبلغ يصل قدرها الى 72 مليون دينار أخرى أجور رقود الام والابن في المستشفى وبعد سماع الاب في منطقة القلعة بالامر اصيب بجلطة دماغية وشلل مفاجئ”.
وأفاد مسؤول لجنة جمع التبرعات انه “تم تامين اتصال بالسفير العراقي في الهند وإبلاغه بالأمر وزار على إثرها العائلة وهي راقده في المستشفى الا انه لم يتخذ اي إجراء واكتفى بإبلاغ العائلة بعدم التحدث بالأمر لحل الأمر وديا”.
ولفت الى ان “أدارة المستشفى أبلغت العائلة بضرورة دفع المبلغ من دون اي ضجة على مواقع التواصل الاجتماعي لمساعدتهم بالمبلغ”، مشيرا الى انه “تم تنظيم حملة داخل محافظة ذي قار جمع خلالها الأهالي تبرعات تصل الى 72 مليون دينار ما يقرب من60 الف دولار”.
واكد انه “تم تسليم المبلغ للعائلة وسيتم إيصالها للهند عن طريق الابن الثالث للام المصابة لغرض تسديد اجور المستشفى وفك احتجاز العائلة داخل المستشفى”.
وطالب رئيس اللجنة وزارة الخارجية بـ”التواصل مع نظيرتها الهندية لغرض فتح تحقيق ضد المستشفى التي تحايلت على العائلة وتسببت بتدهور صحتها وأوضاعها”.انتهى25و