خبير: العراق أمام كارثة اقتصادية وعليه إعادة النظر بالموازنة

0
175

المعلومة/ خاص…
أكد الخبير الاقتصادي ماجد الصوري، السبت، أن الموازنة الاتحادية لعام 2019 عدت بشكل خاطئ وفق المحاصصة السياسية والمناطقية وخالية من التخطيط الاقتصادي، فيما بين أن بيع برميل النفط بـ50 دولارا سيعرض البلاد لعجز مالي جديد بحدود ثمانية مليارات و400 مليون دولارا سنويا.
وقال الصوري في تصريح لـ/ المعلومة /، إن “خفض إنتاج النفط الذي عملت عليه منظمة أوبك النفطية بحدود مليون و250 برميل من إجمالي أنتجها اليومي لم يؤثر على رفع الطلب بسبب تراجع النمو الاقتصادي في الصين وأمريكا”، لافتا إلى إن “أسعار النفط تتأثر بشكل مباشر في العوامل السياسية في المنطقة”.
وأضاف أن “الموازنة الاتحادية لعام 2019 عدت بشكل خاطئ وفق المحاصصة السياسية والمناطقية وخالية من التخطيط الاقتصادي كونها وضعت 56 دولارا سعر لبيع برميل النفط رغم المخاطر بانخفاض السعر العالمي”، مبينا أن “بيع النفط بـ50 دولارا سيعرض البلاد لعجز جديد بحدود ثمانية مليارات و400 مليون دولارا”.
وبين أن “الحكومة ملزمة بإعادة النظر في الموازنة من جديد وخفض النفقات لتلافي العجز المالي المرتقب جراء انخفاض أسعار النفط العالمية”، موضحا أن “عدم خفض النفقات ستدفع الحكومة للاقراض الخارجي وهذا ما رفضه البرلمان لمنع ارتفاع الديون الخارجية”.
وانخفضت أسعار النفط، امس الاول الخميس، بعد أن ارتفعت مخزونات النفط الخام الأمريكية واستقر إنتاج البلاد عند مستوى قياسي، لكن تخفيضات الإمدادات التي تقودها أوبك والعقوبات التي فرضتها واشنطن على فنزويلا قدمت الدعم للأسواق. انتهى 25 ت