السجن 13 عاما للرئيس الاوكراني السابق يانوكوفيتش

0
145

المعلومة/ متابعة

أصدرت محكمة في العاصمة الأوكرانية كييف حكما غيابيا بالسجن لمدة 13 عاما على الرئيس السابق، فيكتور يانوكوفيتش، بتهمة “الخيانة العظمى”.

وجرى توجيه ثلاث تهم إلى الرئيس السابق (المقيم في روسيا حاليا) وهي “الخيانة العظمى” و”تواطؤ في خوض حرب عدوانية” و”تواطؤ في الاعتداء على وحدة وسلامة أراضي أوكرانيا، ما تسبب بمقتل أناس أو تداعيات قاسية أخرى”.

ولدى قراءته لمذكرة الاتهام اعتبر القاضي بعدم وجود أدلة كافية على بند في التهمة الأولى يحمل بانوكوفيتش مسؤولية القيام بـ”أعمال موجهة إلى تغيير حدود الدولة وتقويض القدرات الدفاعية للبلاد”، لكن المحكمة أكدت اتهام الرئيس السابق بموجب المادتين الأخريين.

كما قررت المحكمة إبقاء سريان مرسوم سابق يقضي بالحجز على ممتلكات يانوكوفيتش في أوكرانيا.

وعلى إثر الإطاحة بحكم يانوكوفيتش، أثناء أحداث “ميدان الاستقلال” في كييف، في فبراير 2014، تبنى البرلمان الأوكراني، في انتهاك الدستور الذي يحدد بكل وضوح شروط توقف رئيس الدولة عن أداء صلاحياته قبل الموعد، قرارا أعلن “امتناع” يانوكوفيتش عن تأدية صلاحياته الدستورية وتعيين انتخابات رئاسية مبكرة.

وحيث أن الرئيس المخلوع اضطر لمغادرة كييف أولا، ثم غادر البلاد خوفا على سلامته، لم تستطع السلطات الأوكرانية الجديدة وخلال مدة طويلة، بدء محاكمته بسبب غموض وضعه القانوني. وفقط في شهر أكتوبر الماضي، جرى إعلان إنهاء الإجراءات القانونية الخاصة بتجريد يانوكوفيتش من صفة رئيس الدولة، وذلك بناء على قانون خاص تبناه البرلمان بهذا الهدف. وبعد شهر من ذلك، أعلنت السلطات عن فتح دعوى جنائية غيابيا في حقه.

وتتهم أوكرانيا روسيا بشن حرب “عدوانية” ضدها، على خلفية النزاع المسلح بين القوات الأوكرانية والقوات التابعة لجمهوريتي “دونيتسك ولوغانسك الشعبيتين” (غير المعترف بهما دوليا) المناهضتين لكييف، واللتين أعلن إنشاؤهما في منطقة دونباس (جنوب شرق أوكرانيا) ردا على تغيير السلطة في العاصمة.

وأكدت موسكو مرارا أنها ليست طرفا في النزاع الأوكراني الداخلي، نافية وجود قوات عسكرية لها في دونباس أو تقديمها دعما عسكريا لمقاتلي “الجمهوريتين الشعبيتين”. انتهى 25ن