الجيش الامريكي يرفع السرية عن دراسة اوديرنو بشأن فشل واشنطن بالعراق

0
168

المعلومة/ ترجمة …

أفادت صحيفة “ستار اند سترايب” الامريكية المتخصصة بالشؤون العسكرية، بأن الجيش الامريكي رفع السرية عن الدراسة التي كتبها الجنرال رايموند اوديرنو والتي بينت ان الجيش الامريكي فشل في إدراك أهمية الانقسامات الطائفية في البلاد.

وذكر التقرير الذي ترجمته /المعلومة/، أن “الدراسة التي صدرت بعنوان “الجيش الامريكي في حرب العراق” سلطت الضوء على العديد من حالات الفشل خلال الصراع الذي استمر ثمان سنوات في البلاد بما في ذلك عدم وعي القادة العسكريين بالديناميكيات الطائفية والاجتماعية والسياسية في البلاد التي من شأنها أن تغذي الكثير من أعمال العنف”.

واضاف أن “الدراسة المؤلفة من اكثر من 1000 صفحة وتحتوي على المئات من الوثائق التي رفعت عنها السرية اشارت الى أن الجهود المبذولة لتدريب الجيش العراقي في تلك الفترة لم تكن كافية وادت الى تكوين قوة تعتمد بشكل مفرط على الولايات المتحدة”.

وقالت الدراسة إن “القرارات التي اتخذها القادة والتي غالبا ما تم التوصل إليها بتوافق الآراء بدت معقولة في الوقت الذي تم فيه إصدارها ، ولكنها مع مرور الوقت فشلها في تحقيق أهدافنا الاستراتيجية ، كما انتقدت أيضًا  الجيش الامريكي لفشله في الاعتراف بقادة فعالين في ساحة المعركة ووجود ميل مؤسسي لمعاقبة أفضل المبدعين”.

واضافت أن “اكثر المبدعين نجاحا من القادة هم من قاموا بعكس السياسة بدلا عن العمل بموجبها وعلى الأخص في حالة أساليب مكافحة التمرد على مستوى الكتيبة في الفترة 2005-2006، ويبدو من الممكن أن الجيش في حرب العراق كان يميل بالفعل إلى معاقبة القادة الناجحين الذين تحدوا قادتهم”.

واشارت الدراسة الى أن “قرار الرئيس باراك أوباما بسحب جميع القوات الأمريكية في عام 2011 بعد أن فشل في التوصل إلى اتفاق مع الحكومة العراقية بشأن استمرار المهمة، ترك الجيش العراقي غير مستعد للتعامل مع عمليات التمرد القادمة، وهو ما بدا بعد دخول داعش واستيلائها على الاراضي عام 2014 “، مشيرا بالقول يبدو أن ” الحرب التي بدأت عام 2003 لم تنته بعد”.

من جانبه قال الجنرال مارك ميلي رئيس أركان الجيش الحالي إن “الدراسة كانت أول محاولة للتعامل مع دروس العراق ، وأن هناك المزيد من الدراسات حول دور الجيش في عملية غزو البلاد”. انتهى/ 25 ض