استراليا تلغي جنسية الدواعش للتهرب من التزاماتها تجاه الارهاب

0
220

المعلومة/ ترجمة …

أعلن وزير الداخلية الاسترالي بيتر دوتون، الثلاثاء، عن الغاء جنسيات خمسة اشخاص من مواطني البلاد من الذين قاتلوا الى جانب تنظيم “ داعش” الإجرامي في العراق وسوريا في محاولة للتهرب من التزاماتها تجاه المسؤلية القانونية امام القانون الدولي .

وذكر موقع انتربتر الاسترالي في تقرير ترجمته /المعلومة/، أن “وزارة الداخلية الاسترالية لم تكشف عن هويات اولئك الاشخاص فيما قال الوزير إن” القرار اتخذ لمنع عودة المقاتلين الأجانب كوسيلة للحفاظ على سلامة الاستراليين”.

واضاف أن “السماح للاشخاص الذين ولدوا وترعرعوا في استراليا بالتجول في العالم بعد ما ارتكبوه من فضائع لايفعل الكثير لاحتواء التهديد الارهابي ومع ذلك ، لا يزال لدى المقاتلين الأجانب قدرة هائلة على إلحاق الأذى بأستراليا ومصالحها الوطنية حتى لو لم يعودوا أبداً، فيما  لا تزال أستراليا مجبرة على تحمل مسؤوليتهم  الجنائية عن جرائمهم بموجب القانون الدولي”.

وتابع أن “استراليا كانت قد وقعت عام 2016 قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة الذي وضع آلية للمساءلة بشأن أخطر الجرائم بموجب القانون الدولي المرتكبة في سوريا،  لكن إنشاء هذه الآلية صُمم لدعم العملية القضائية الوطنية. وفي تقريره الأولي ، ذكّر الأمين العام الجمعية العامة للامم المتحدة بأن العبء الأساسي يقع على عاتق الدول للتحقيق في انتهاكات القانون الجنائي الدولي وملاحقتها ، وضمان التعويض الكامل عن هذه الجرائم وضمان عدم تكرارها”.

وواصل أن “إبطال جنسية مواطنين مزدوجين قاتلوا مع داعش في العراق وسوريا   يتعارض مع الالتزام  بمحاكمة ومقاومة ضمان عدم تكرار الجرائم كما يعتبر تهربا من الالتزام تجاه تحمل مسؤولية الارهاب “.

واكد التقرير أن” الدواعش مسؤولون عن جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية وجرائم الإبادة الجماعية وبصفتها دولة موقعة على نظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية ، فإن أستراليا ملزمة بالتحقيق والملاحقة القضائية  كما أن هناك تشريع وطني يجرم هذه الجرائم ، ولكن هذا التشريع لا يستخدم حتى الان”. انتهى/ 25ض

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here