خبير: واشنطن لجأت الى “النصرة” بعد تحطيم مشروع “داعش”

0
182

المعلومة/متابعة …

اكد الخبير العسكري السوري، العميد المتقاعد علي مقصود، إن الولايات المتحدة باتت تلجأ اليوم إلى ورقة “النصرة” مستخدمة لعبة تغيير أسماء الجماعات الإرهابية المسلحة، التي ولد جميعها من رحم تنظيم “القاعدة” الإرهابي، وذلك بعد نجاح الجيش السوري بتحطيم مشروع “ داعش” وتحرير بادية السويداء وحصار قاعدة التنف.

وقال العميد مقصود في تصريح لـ “سبوتنك” الروسية، أنه “بعد نجاح معركة تحرير البادية الشرقية للسويداء، التي يخوضها الجيش السوري والقوات الرديفة في تطهير 2600 كيلومتر مربع من البادية ومحاصرة فلول تنظيم “ داعش” الارهابي في تلول الصفا الاستراتيجية وتحرير أكثر من 70 بالمئة من هذه التلول، توشك معركة البادية على الانتهاء”.

وأضاف مقصود: “ داعش” لم يعد لها من قيمة حقيقية في الميدان السوري، لا من حيث استثمار قدراتها لتوجيه ضربات إلى مواقع الجيش السوري، ولا من حيث الاستثمار فيها كذريعة للبقاء الأمريكي تحت شعار مكافحة “ داعش”، الذي تتخذه واشنطن كغطاء لضرب المؤسسات الحيوية للدولة السورية.

واعتبر العميد مقصود أن “النصرة” أصبحت اليوم الورقة الأخيرة للولايات المتحدة الأمريكية، لأن ما يتم الحديث عنه من قوات العشائر “الحامل لإقامة إمارة للعشائر” المكونة من فصائل “مغاوير الثورة السورية” و”أسود الشرقية” و”شهداء القريتين”، وهي القوى التي تدربها واشنطن وتمولها وتحميها في قاعدة التنف، ولكن هؤلاء أيضا فقدوا قدراتهم القتالية مع حصار قاعدة التنف، التي أصبحت مشلولة بعد سيطرة الجيش السوري على هضبة اللجاة وتحرير البادية وبعد الحصار المطبق على تلول الصفا في البادية الشرقية للسويداء التي تعيش مرحلة السقوط الكامل.

وتابع العميد مقصود بالقول: حاليا يعيش “ داعش” حشرجة الموت بكل ما تعنيه هذه الكلمة من معنى مع التحول، الذي ضرب العقيدة القتالية لعناصره وحولهم إلى مجموعات تستسلم كأسرى، وهذا تحول كبير في المعركة لأن عقيدة “ داعش” هي القتال حتى الموت وعند وصوله إلى هذا التحول فهذا يعني أن تنظيم “ داعش” فقد قدرته على الاستمرار والحياة.انتهى/25

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here