نائبة: واشنطن انشأت منطقة آمنة على الحدود العراقية السورية لتدريب الدواعش

0
364

المعلومة/بغداد..

كشفت النائبة عن ائتلاف دولة القانون فردوس العوادي، الاثنين، عن قيام الولايات المتحدة بتدريب 8000 “داعشي” في سوريا لتنفيذ عمليات ارهابية في العراق، مشيرة إلى أن الطيران الامريكي انشأ منطقة آمنة على الحدود العراقية – السورية لهؤلاء “الدواعش”.

وقالت العوادي في بيان تلقت /المعلومة/، نسخة منه ان “هناك مخططا أمريكيا لإعادة تنظيم داعش واعانته على احتلال بعض المناطق الشمالية والغربية من البلاد وإغراق العراق بحرب جديدة وإنهاكه اقتصاديا”، مشيرة إلى أن “كل التحركات الامريكية تنسجم تماما مع المعلومات التي اعلنها الحشد الشعبي، بان الطائرات الامريكية تهبط على مناطق ومعسكرات يتواجد فيها تنظيم داعش الإرهابي”.

وأضافت أن “اهم حليف لامريكا هي تركيا اعترف حزبها الحاكم امتلاكه ادلة على قيام امريكا بتقديم دعم جوي لتنظيم داعش الإجرامي وانها تقوم حاليا بتدريب 8000 داعشي في شمال سوريا تمهديا لتنفيذ عمليات ارهابية قتالية في العراق وسوريا”.

وتابعت ان “هناك أنباء تشير الى ان الطيران الامريكي يصنع على الحدود العراقية – السورية منطقة آمنة لهؤلاء الدواعش الذين تقوم بتدريبهم”، مبدية استغرابها من “صمت الحكومة العراقية وعدم تطرقها لهذه المواضيع كاجراء تعودنا عليه منها للهروب من الاحراج وعدم امتلاكها القدرة على مجرد الاستفسار من امريكا عن هذه الأنباء وسبب قيامها بقصف الحشد ومحاولة اضعافه لتوهين الحدود العراقية مع سوريا وتسهيل تنقل الدواعش من العراق الى سوريا وبالعكس”.

ودعت العوادي الحكومة الى “التحلي بالشجاعة بمواجهة هذا المخطط وانهاء الوجود الامريكي الذي يحمي داعش ويستهدف الاحرار من الحشد الشعبي البطل، لان ابقاء هذا الوجود معناه زج العراق بمؤامرة مخطط لها ان تحصد آلاف من العراقيين في المناطق المستهدفة وتبقي مدنها اطلال صامتة بلا اي روح للحياة، وكذلك من أبناء قواتنا المسلحة والحشد الشعبي”.

وحذرت العوادي من أن “ العراق امام فتنة كبيرة ، اكبر من فتنة عام ٢٠١٤ التي كانت نتائجها سقوط المحافظات الغربية بيد داعش، واذا لم تتخذ الحكومة إجراءات وقائية سيقع العراق بنفس المشكلة التي أدت الى سقوط هذه المناطق”. انتهى/25

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here