غدا.. ستة مرشحين للرئاسة وثمانية أحزاب تتنافس على 600 مقعد في البرلمان التركي

0
534

المعلومة/بغداد..

يتوجه الناخبون الأتراك إلى صناديق الاقتراع غداً الأحد للإدلاء بأصواتهم في الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المبكرة التي تشهد منافسة شرسة وغير مسبوقة وتشكل من وجهة نظر كثير من المراقبين والمحللين واحدة من أصعب الاستحقاقات الانتخابية التي تشهدها تركيا منذ صعود حزب العدالة والتنمية الحاكم إلى السلطة منذ 16 عاماً.

 وعقب هذه الانتخابات التي كان مقرراً إجراؤها في 3 (تشرين الثاني) 2019، ستنتقل تركيا رسمياً إلى النظام الرئاسي، الذي أثار كثيراً من الجدل، الذي تم الاستفتاء عليه في 16 (نيسان) 2016 وتم تأييده من قبل أغلبية ضئيلة من الناخبين بلغت 51.4 في المائة، ويمنح هذا النظام رئيس الجمهورية صلاحيات تنفيذية غير مسبوقة في تاريخ الجمهورية التركية، كما يلغي منصب رئيس الوزراء، حيث يختار الرئيس الوزراء من خارج نواب البرلمان.

ويدلي 56 مليوناً و322 ألفاً و632 ناخباً بأصواتهم في 180 ألف صندوق داخل البلاد، فيما يدلي 3 ملايين و47 ألفاً و328 ناخباً بأصواتهم في الخارج، ويشكل النساء 50.76 في المائة من الناخبين في الداخل، ويتركز أكبر عدد من الناخبين في إسطنبول بواقع 10 ملايين و559 ألفاً و686 ناخباً، ثم العاصمة أنقرة 3 ملايين و904 آلاف و585 ناخباً، ثم ولاية إزمير (شمال غرب) بواقع 3 ملايين و227 ألفاً و32 ناخباً.

ويتنافس في الانتخابات الرئاسية 6 مرشحين؛ هم الرئيس الحالي رجب طيب إردوغان، ومرشح حزب الشعب الجمهوري أكبر أحزاب المعارضة محرم إينجه، ومرشحة حزب «الجيد» ذي التوجه القومي ميرال أكشينار، ومرشح حزب الشعوب الديمقراطي (مؤيد للأكراد) صلاح الدين دميرتاش، ومرشح حزب السعادة الإسلامي تمال كرم الله أوغلو، ومرشح حزب الوطن اليساري دوغو برنتشيك، فيما تتنافس 8 أحزاب في الانتخابات البرلمانية.

وعلى الرغم من أن محرم إينجه يبدو أنه المرشح الأكثر حظاً لمنافسة إردوغان في انتخابات الرئاسة، فإن حزب العدالة والتنمية قلل من احتمالات حصوله على نسبة عالية من الأصوات، كما أشارت إلى ذلك استطلاعات الرأي الأخيرة التي قالت إنه قد يحصل على ما بين 28 و30 في المائة من أصوات الناخبين، وذلك على اعتبار أن أسلوبه الفظ يتناقض مع الخطاب الهادئ لرئيس حزب الشعب الجمهوري كمال كليتشدار أوغلو الذي لم ينجح من قبل في الفوز بأي استحقاق في مواجهة إردوغان. انتهى/25

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here