التغيير تدعو بغداد إلى التدخل لوقف معاقبة منتسبين لم يصوتوا لصالح الاتحاد

0
439

المعلومة/بغداد..

طالب النائب عن حركة التغيير هوشيار عبدالله، الأربعاء، وزير الداخلية قاسم الأعرجي بالتدخل “الفوري” ووضع حد للتدخلات الحزبية في شؤون الدوائر الاتحادية وقوات حرس الحدود في إقليم كردستان، مشددا على ضرورة التدخل لايقاف “الإجراءات العقابية” التي اتخذها مسؤولون حزبيون بحق منتسبي قوات الحرس الذين لم يصوتوا للاتحاد الوطني الكردستاني.

وقال عبدالله في بيان تلقت /المعلومة/، نسخة منه، إن “منتسبي الدوائر الاتحادية في إقليم كردستان وقوات حرس الحدود واللواء الثالث في المنطقة الاولى وعلى الخصوص في محافظة السليمانية يتعرضون لضغوطات وإجراءات عقابية من قبل بعض أعضاء المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني على اثر نتائج الانتخابات الأخيرة “، مبيناً أن “أغلب الذين تعرضوا لمثل هذه الممارسات هم ممن لم يصوتوا للاتحاد الوطني الكردستاني”.

وأضاف انه “لدينا أدلة موثقة على قيام شخصيات حزبية بالتنسيق مع آمر اللواء الثالث (المنطقة الأولى) في السليمانية لمعاقبة عدد من منتسبي الدوائر الاتحادية وخاصة حرس الحدود وكأنهم جزء من قوات البيشمركة، رغم أن عائديتهم القانونية والإدارية تعود الى وزارة الداخلية الاتحادية” ، متسائلاً “هل يعقل أن يقوم مسؤول حزبي في وزارة البيشمركة وعضو في المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني بمحاسبة منتسبي وزارة الداخلية الاتحادية على عدم تصويتهم لحزبه في الانتخابات؟”.

وأكد عبد الله على “ضرورة تدخل وزارة الداخلية بشكل فوري وفتح تحقيق في هذه القضية، ومحاسبة المسؤولين الحزبيين الذين قاموا بإخضاع منتسبي لواء حرس الحدود في محافظة السليمانية وكأنهم خلية حزبية تابعة للاتحاد الوطني الكردستاني، وبدورنا في لجنة الأمن والدفاع النيابية سنحرك هذا الملف”.

ولفت النائب الكردي إلى أنه “آن الأوان لوزارة الداخلية الاتحادية أن تفرض هيبة الدولة العراقية وأن تفوت الفرصة على أناس حزبيين فاسدين ومتورطين في تزوير ارادة الشعب يحاولون الإساءة الى المنتسبين الذين لم يرضخوا لأجنداتهم الحزبية الضيقة”. انتهى/25

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here