الصحة تكشف عن انخفاض عدد المتبرعين بالدم بنسبة 80%

0
458

المعلومة/بغداد..

كشفت وزارة الصحة والبيئة، السبت، عن انخفاض عدد المتبرعين بالدم بنسبة 80 بالمئة خلال العامين الماضي والحالي، مؤكدة توفير حصص دم ثابتة للمرضى وبجميع الاصناف.

وقال مدير اعلام مصرف الدم الوطني التابع للوزارة عبد الحق اسماعيل في تصريح اوردته صحيفة “الصباح” الرسمية واطلعت عليه /المعلومة/، إن “المصرف يوفر خدماته للمرضى الذين يحتاجون الى حصص دم ثابتة بجميع الاصناف فضلا عن من تحتاج حالتهم الى نقل الدم خلال العمليات”، مبينا ان “الامراض تشمل ثلاسيميا الدم وعجز الكلى وامراض الكبد والاورام السرطانية وجميع الامراض والحالات النزفية”.

وأضاف اسماعيل، أن “المصرف يوفر 24 قنينة دم مفلتر لكل مريض من خلال اكياس خاصة مفحوصة وامنة وتصرف لهم بحسب الحاجة بموجب استمارة خاصة تبين مدى حاجته لها”، مشيرا الى ان “الاشكالية التي يواجهها المصرف، هي انخفاض عدد المتبرعين بنسبة 80 بالمئة، اذ انخفاض عدد المتبرعين يوميا للمدة المذكورة الى 10 مقارنة بـ 50 يوميا خلال الاعوام التي سبقتها”.

واكد ان “ذلك الانخفاض جعل المصرف يواجه صعوبة بالغة في توفير الدم لمحتاجيه لاسيما مرضى الثلاسيميا، اذ يعتمد مركزا ذلك المرض وهما مستشفيا ابن البلدي والكرامة، على حصص ثابتة من المصرف، بيد انه لا يتمكن حاليا من توفير جميع تلك الحصص”، كاشفا في السياق نفسه عن “وجود نقص في الصفائح الدموية التي تعد من مكونات الدم والتي تحتاج لها الكثير من الامراض النزفية”.

وبين اسماعيل، أنه “وبرغم ان ذوي المريض عادة يتبرعون له عند تدهور وضعه الصحي بيد ان ذلك يستغرق وقتا طويلا، ما يتوجب وجود متبرعين مستمرين وليس عند الضرورة”، داعيا الى “ضرورة القيام بحملات توعوية تشترك بها المنظمات الانسانية والاتحادات والنقابات كافة لدعم ثقافة التبرع”.

ونوه مدير اعلام مصرف الدم الوطني بأن “غالبية المواطنين يجهلون وجود مرضى بحاجة ماسة الى حصص دم ثابتة وان نقصها يعرض حياتهم للخطر، كما ان المواطنين يتصورون ان واجب المصرف التبرع لهم، بيد ان واجبه محصور بتسلمه من متبرعين وتوفيره لمن يحتاجه”. انتهى/25

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here