الكذابون في بغداد ثلاثة… أولهم أنا وثانيهم أنا وثالثهم أنا

0
311

كتب / محمد الذهبي‎…
وهذا يقال عند الحرج أو الخوف من المقابل، وان الإنسان يلقي التهمة على نفسه خير من ان يلقيها على احد ما فيدفع ثمنها ربما حياته، وروى الشاعر جميل صدقي الزهاوي، انه كان في مجلس حافل وجرى حديث عن الكذابين فقال: الكذابون في بغداد ثلاثة.. ثم التفت فأبصر في المجلس جماعة من أقارب الثلاثة، فتدارك الأمر، واستمر يقول: أولهم أنا، وثانيهم أنا، وثالثهم أنا أيضاً، ونحن الآن في أتعس حالاتنا بعد هذه الانتخابات المشبوهة ونريد أن نقول ونقول لكننا نخشى من تبعات الأمور، ونسلّم ان الانتخابات انتهت على خير وفاز من فاز، ولكن مما لا يستساغ ان بعض الكتل الفائزة وليست الخاسرة هي من تقول ان الانتخابات مزورة وهذا يسمونه بالعامية: (واحد يدوس ابطنك، ويكلك غصبن عليك تحجي)، فاذا كانت مزورة فمن زورها غير الذي سيحصد ثمارها، ونعود لنقول كما قال الزهاوي، ثلاثة زوروا الانتخابات: الشعب ثم الشعب ثم الشعب، لندفع بذلك عن أنفسنا شر الأشرار، وكذلك لندحض رأي هيئة النزاهة التي ركبت موجة الانتخابات وتيقنت من تزويرها بعد ان قضت عمرها لا تهش ولا تنش، دعونا نؤمن ان الانتخابات مزورة، ومفوضية الانتخابات مخترقة والأجهزة التي قامت باستيرادها مدسوسة وتلاعبت اميركا بالنتائج وهكر المهكرون الأصوات، فحذفوها من هذا ووضعوها لذاك، لماذا لا يحل الأمر ودياً ويصار الى العد اليدوي وتنتهي القضية.

من المؤكد ان لا احد من الأطراف سيرضى بتغيير نتائجه مهما كانت وطنيته وحبه للعملية السياسية التي وقعت بين قطبي رحى، ولا احد سيقبل ان يقول ان لبني حامض، وانه هو من زور الانتخابات فيلقي نفسه في حبائل التهمة والمساءلة، حتى لو لم تكن النتائج مزورة ، ستكون مزورة لأن أطرافاً كثيرة ومتشعبة تريد ان تستغل هذه النقطة لإثارة البلابل والمشاكل التي لا تنتهي ولا يمكن التكهن بنتائجها، أنت تفوز في كل مرة بانتخابات نزيهة؟، جميع الانتخابات منذ بدايتها كانت مزورة ورأينا هذا بأم أعيننا وحكى لنا عنه زملاء لنا يعملون في المفوضية حينها، دفاتر كاملة تجير باسم كتلة واحدة، وأخرى يتم تزويرها تحت التهديد، هذه المرة في الأمر إنّ ، وإنّ هذه جعلت من المؤامرة ملاصقة لها، فالقوم يأتمرون، ولا يمكن لهذه الطروحات ان تترك الوطن على علاته ينعم ببعض الأمان، بل ستحرق الأخضر واليابس وهو مراد الدول المحيطة ومراد سيدة العالم امريكا، (قرعة على سلفة اتصير البوكسات عليها لخوة موزه، مو انتخابات ودعايات وأموال ومرشحين كلها اتروح لأن هيئة النزاهة النايمه كالت مزوره)، انه لعب بالنار وبداية وقوع الفتنة كما كان يقول صديقنا الذي تنبأ بفتنة كبيرة سماها باسم إحدى الكتل، وربما صارت النبوءة اقرب الى التصديق منها الى التكذيب، فمن جهة: لا يمكن الذهاب الى إعادة الانتخابات، ومن جهة: الفائز لا يمكن ان يتنازل عن استحقاقه، والثالثة مهما تكن نتائج الانتخابات المعادة فلا يمكن لأحد قبولها الا من يفوز بها، خصوصاً ان كان خاسراً في هذه الانتخابات، انه امر دبر بليل وعلى الشعب العراقي الانتباه الى ما يراد به، وعليه ان يعصب الأمر جميعه برأسه ويخرج في تظاهرات لتأكيد النتائج ويسد الباب على المتصيدين بالماء العكر، ويقول: أنا ثم أنا ثم أنا، أنا من زورتها لكنني أتقبل نتائجها
الكذابون في بغداد ثلاثة… أولهم أنا وثانيهم أنا وثالثهم أنا
كتب / محمد الذهبي‎…
وهذا يقال عند الحرج أو الخوف من المقابل، وان الإنسان يلقي التهمة على نفسه خير من ان يلقيها على احد ما فيدفع ثمنها ربما حياته، وروى الشاعر جميل صدقي الزهاوي، انه كان في مجلس حافل وجرى حديث عن الكذابين فقال: الكذابون في بغداد ثلاثة.. ثم التفت فأبصر في المجلس جماعة من أقارب الثلاثة، فتدارك الأمر، واستمر يقول: أولهم أنا، وثانيهم أنا، وثالثهم أنا أيضاً، ونحن الآن في أتعس حالاتنا بعد هذه الانتخابات المشبوهة ونريد أن نقول ونقول لكننا نخشى من تبعات الأمور، ونسلّم ان الانتخابات انتهت على خير وفاز من فاز، ولكن مما لا يستساغ ان بعض الكتل الفائزة وليست الخاسرة هي من تقول ان الانتخابات مزورة وهذا يسمونه بالعامية: (واحد يدوس ابطنك، ويكلك غصبن عليك تحجي)، فاذا كانت مزورة فمن زورها غير الذي سيحصد ثمارها، ونعود لنقول كما قال الزهاوي، ثلاثة زوروا الانتخابات: الشعب ثم الشعب ثم الشعب، لندفع بذلك عن أنفسنا شر الأشرار، وكذلك لندحض رأي هيئة النزاهة التي ركبت موجة الانتخابات وتيقنت من تزويرها بعد ان قضت عمرها لا تهش ولا تنش، دعونا نؤمن ان الانتخابات مزورة، ومفوضية الانتخابات مخترقة والأجهزة التي قامت باستيرادها مدسوسة وتلاعبت اميركا بالنتائج وهكر المهكرون الأصوات، فحذفوها من هذا ووضعوها لذاك، لماذا لا يحل الأمر ودياً ويصار الى العد اليدوي وتنتهي القضية.

من المؤكد ان لا احد من الأطراف سيرضى بتغيير نتائجه مهما كانت وطنيته وحبه للعملية السياسية التي وقعت بين قطبي رحى، ولا احد سيقبل ان يقول ان لبني حامض، وانه هو من زور الانتخابات فيلقي نفسه في حبائل التهمة والمساءلة، حتى لو لم تكن النتائج مزورة ، ستكون مزورة لأن أطرافاً كثيرة ومتشعبة تريد ان تستغل هذه النقطة لإثارة البلابل والمشاكل التي لا تنتهي ولا يمكن التكهن بنتائجها، أنت تفوز في كل مرة بانتخابات نزيهة؟، جميع الانتخابات منذ بدايتها كانت مزورة ورأينا هذا بأم أعيننا وحكى لنا عنه زملاء لنا يعملون في المفوضية حينها، دفاتر كاملة تجير باسم كتلة واحدة، وأخرى يتم تزويرها تحت التهديد، هذه المرة في الأمر إنّ ، وإنّ هذه جعلت من المؤامرة ملاصقة لها، فالقوم يأتمرون، ولا يمكن لهذه الطروحات ان تترك الوطن على علاته ينعم ببعض الأمان، بل ستحرق الأخضر واليابس وهو مراد الدول المحيطة ومراد سيدة العالم امريكا، (قرعة على سلفة اتصير البوكسات عليها لخوة موزه، مو انتخابات ودعايات وأموال ومرشحين كلها اتروح لأن هيئة النزاهة النايمه كالت مزوره)، انه لعب بالنار وبداية وقوع الفتنة كما كان يقول صديقنا الذي تنبأ بفتنة كبيرة سماها باسم إحدى الكتل، وربما صارت النبوءة اقرب الى التصديق منها الى التكذيب، فمن جهة: لا يمكن الذهاب الى إعادة الانتخابات، ومن جهة: الفائز لا يمكن ان يتنازل عن استحقاقه، والثالثة مهما تكن نتائج الانتخابات المعادة فلا يمكن لأحد قبولها الا من يفوز بها، خصوصاً ان كان خاسراً في هذه الانتخابات، انه امر دبر بليل وعلى الشعب العراقي الانتباه الى ما يراد به، وعليه ان يعصب الأمر جميعه برأسه ويخرج في تظاهرات لتأكيد النتائج ويسد الباب على المتصيدين بالماء العكر، ويقول: أنا ثم أنا ثم أنا، أنا من زورتها لكنني أتقبل نتائجها

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here