النقل تدرس منح وكالة «المنفيست الآلي» داخل الأردن

0
906

المعلومة/بغداد..

أعلنت الشركة العامة للنقل البري التابعة لوزارة النقل، الخميس، أنها تعكف على فتح عطاءات الشركات المتقدمة للحصول على وكالات “المنفيست الآلي” في الجانب الاردني بهدف اشراك القطاع الخاص في هذا المجال وتعظيم مواردها المالية.

وقال مدير الشركة عماد عبد الرزاق الأسدي في تصريح اوردته صحيفة “الصباح” الرسمية واطلعت عليه /المعلومة/، إن “عددا من شركات القطاع الخاص تقدمت بعطاءات للحصول على وكالات “المنفيست الآلي” في الجانب الأردني، بعد أن تم الإعلان عليها رسمياً في الصحف المحلية والموقع الرسمي للشركة ومواقع التواصل الاجتماعي”، مبينا ان “الشركة تعمل منذ مدة على تعظيم إيراداتها المالية وتنويع مصادرها من خلال ادخال القطاع الخاص في تطوير قطاع النقل في البلاد”.

واضاف ان “اللجنة المكلفة بفتح عطاءات الشركات المتقدمة للحصول على منح وكالات “المنفيست الآلي” في الجانب الأردني، عقدت اجتماعا بهذا الصدد لاختيار الافضل منها، واعتماد الشركات المتخصصة والرصينة في هذا المجال لما يمثله هذا المشروع من اهمية اقتصادية للبلاد، لاسيما انه يسهم بتفعل حركة التبادل التجاري البري بين البلدين”، مشيرا إلى أن “اللجنة كانت برئاسة معاون مدير الشركة عباس حامد عامر وعدد من مديري الأقسام والمعنيين”.

واوضح الاسدي ان “الشركة تعمل على الانفتاح والافادة من الخبرات في داخل البلاد وخارجها  خصوصا في ما يتعلق “بالمنفيست الالي”، لان منح وكالة تنظيم “المنفيست الآلي” خارج العراق يعد نشاطا أساسيا وحصريا للنقل البري من اجل التوسع ورفع الكفاءة والأداء وتقليل الأعباء المالية المترتبة على الشركة في حال توفر نشاط خارج العراق، لذ تم الاعتماد على نظام الوكيل في تنظيم “المنفيست” خارج البلاد ومنها الجانب الأردني”.

وتابع ان “الشركة افتتحت مؤخرا مكتبها في منفذ ربيعة في محافظة نينوى على الحدود السورية ـ العراقية بعد استحصال الموافقات الامنية”، موضحا أن “المنفذ سيعمل في الوقت الحالي على تلبية الحالات الانسانية وتقديم التسهيلات بشأنها”.

وزاد الاسدي ان نظام “المنفيست” معتمد في العراق منذ سبعينيات القرن الماضي، وهو عبارة عن بطاقة للسماح بدخول الشاحنات المحملة بالبضائع للقطاعين الخاص والعام مقابل مردود مالي ، مبينا ان المقابل المادي يختلف بحسب نوع المنفذ الحدودي او اذا كانت الشاحنات تأتي عبر الموانئ.

واكد مدير الشركة العامة للنقل البري ان “بعض المنافذ تعتمد “المنفيست اليدوي”، لذا تعمل الشركة على تحويلها الى نظام القطع الآلي، لاسيما عبر المنافذ الحدودية مع الاردن، اذ سيتم تزويدها للشاحنات داخل الاراضي الاردنية”. انتهى/25

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here