أول تعليق من الأسد على التهديدات الأميركية بضرب سوريا

0
447

المعلومة/بغداد..

أكد الرئيس السوري بشار الأسد، الخميس، أن أي تحركات محتملة ضد بلاده لن تساهم إلا في المزيد من زعزعة الاستقرار في المنطقة وتهديد السلم والأمن الدوليين، وذلك في أول تعليق على تصاعد التهديدات الأميركية بضرب سوريا.

وذكرت وكالة الانباء السورية الرسمية “سانا” في خبر اطلعت عليه /المعلومة/، أن “الرئيس بشار الأسد استقبل صباح اليوم علي أكبر ولايتي المستشار الأعلى لقائد الثورة الإسلامية الإيرانية للشؤون الدولية والوفد المرافق له”، مبينة أن “اللقاء التطورات المتسارعة في الحرب على الإرهاب والارتدادات السياسية الناتجة عنها حيث هنأ ولايتي الأسد والشعب السوري بدحر الإرهاب من منطقة الغوطة الشرقية وتحرير أهلها وتخليصهم من جرائم الإرهابيين”.

وأضافت الوكالة، أنه “تم التأكيد على أن تهديدات بعض الدول الغربية بالعدوان على سورية بناء على أكاذيب اختلقتها هي وأدواتها من التنظيمات الإرهابية في الداخل جاءت بعد تحرير الغوطة الشرقية وسقوط رهان جديد من الرهانات التي كانت تعول عليها تلك الدول في حربها الإرهابية على سورية”.

ونقلت الوكالة عن الأسد قوله، إنه “مع كل انتصار يتحقق في الميدان تتعالى أصوات بعض الدول الغربية وتتكثف التحركات في محاولة منهم لتغيير مجرى الأحداث”، مؤكداً أن “هذه الأصوات وأي تحركات محتملة لن تساهم إلا في المزيد من زعزعة الاستقرار في المنطقة وهو ما يهدد السلم والأمن الدوليين”.

من جانبه أكد ولايتي أن “صمود سورية في واحدة من أعتى الحروب الإرهابية وتصميم شعبها على النصر على الرغم من كل الدعم والتمويل والتسليح الخارجي لهذه الحرب هو نموذج يحتذى به لكل شعب من الممكن أن يتعرض لمثل هذا النوع من الحروب”، مشيرا إلى أن “ إيران كانت وستبقى دائماً إلى جانب سورية”. انتهى/25

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here