مسؤولة بالبنتاغون تهدد باستخدام “القوة” لابقاء القوات الأميركية في العراق

0
712

المعلومة/ ترجمة …

هددت مسؤولة بارزة في وزارة الدفاع الأميركية “البنتاغون”، الخميس، بأن الولايات المتحدة “ستدافع” عن تواجدها العسكري في العراق وسوريا بـ”القوة”، معربة عن قلقها من اتساع حجم الرفض السياسي والشعبي العراقي لتواجد القوات الأميركية

وقالت كبيرة مخططي الاستخبارات بمعهد دراسات الحرب التابع للبنتاغون جينيفر كافارلا في تصريح اوردته مجلة “نيوزيوك” الأميركية وترجمته /المعلومة/، إن “بعض الفصائل والقوى في العراق تضغط على رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي من اجل اخراج القوات الأميركية من البلاد”، متهمة إيران بـ”الوقوف وراء تلك الضغوط”.

واضافت كافارلا، أن “روسيا وايران والأسد يسعون الى طرد الولايات المتحدة من سوريا وأعلنوا عن ذلك في عدة مناسبات”، مؤكدة أن “الولايات المتحدة بحاجة الى الاستعداد للدفاع عن مواقعها في سوريا والعراق بالقوة”.

واعربت كافارلا عن خشيتها من تصاعد المطالب السياسية والشعبية وبعض فصائل الحشد الشعبي باخراج القوات الأميركية من العراق، محذرة من أن يؤدي ذلك التصعيد إلى “طرد” الأميركان.

وبحسب مجلة “نيوزويك” فإنه “وعلى الرغم من اعلان العراق وسوريا النصر على داعش منذ عدة اشهر، لكن الولايات المتحدة وتركيا مازالتا مصرتين على ابقاء قواتهما مع استمرار الدعوات لسحبها من المنطقة”.

ويعتبر تصريح كافارلا هو احدث تصعيد من قبل الإدارة الأميركية التي تحاول تبرير تواجدها العسكري في العراق لـ”اغراض المشورة والتدريب” رغم انتهاء الحرب ضد “ داعش” وصدور قرار برلماني يلزم الحكومة بجدولة انسحاب القوات الأميركية والأجنبية. انتهى/25ض

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here