تقرير: مناهج التعليم الامريكية تتجاهل حرب العراق وتتعمد تزويد الطلبة بمعلومات مضللة

0
1485

المعلومة / ترجمة …

كشف تقرير لصحيفة هافينغتون بوست الامريكية ، انه وعلى الرغم من مرور 15 عاما على الغزو الامريكي  للعراق عام 2003 فان معظم طلاب الثانويات الامريكية لايعرفون شيئا عما قامت به بلادهم في منطقة الشرق الاوسط  من افتعال الحروب وصناعة الارهاب  .  

وذكر التقرير الذي ترجمته وكالة / المعلومة/ أن ” التحديات التي يواجهها المعلمون واضحة، ففي العالم الملىء بالامتحانات الموحدة بشكل سائد يميل التعليم الى التخلي عن احداث التاريخ الحديث واهماله ، حتى لوكان هذا التاريخ ضروريا لفهم الجغرافيا السياسية الحديثة، خصوصا وان التواجد الامريكي في العراق لم ينته بعد”.

واضاف أن ” متطلبات الفصول الدراسية تختلف حسب الموقع الجغرافي في الولايات المتحدة الامريكية  ، كما ان التعامل مع القضية العراقية يختلف ايضا باختلاف الولاية ففي مدينة شيكاغو قال البروفيسور جوناثان زيمرمان استاذ التاريخ في جامعة بنسلفانيا ” لقد تم وضع بعض المناهج التي تناولت حرب العراق بمناسبة الذكرى العاشرة للغزو ، لكن في المناطق التي تعاني من ضائقة مادية تظل الكتب القديمة هي القاعدة “.

وتابع أنه ” في نيويورك على سبيل المثال ضمنت وزارة التعليم هناك اسم العراق فقط في سطر واحد في القسم الفرعي من معاييرها عن دور الولايات المتحدة في العالم بعد عام 1990 ، حيث تم جمع العراق مع احداث الحادي عشر من ايلول وقانون باتريويت المتعلق بالحرب على الارهاب ويتم الطلب من الطلاب تفحص قرار غزو العراق وتعقب مسار النزاع الذي يكبر مع الحرب”.

من جانبه قال مدرس الاجتماعيات في مدارس وارين الابتدائية ادم موجليفسكي ” الكثير من الاطفال الصغار ليست لديهم خلفية قوية بما فيه الكفاية فمن الواضح انهم يعرفون عن احداث 11 ايلول اكثر مما يعرفون عن العراق “، مضيفا إن ” لديهم فكرة بدائية للغاية عن الحرب لكن الكثير من المعلومات مضللة بالنسبة لهم “.

وقال مدرسون آخرون إنه ” مالم يكن لدى الطلاب احد من افراد العائلة مشترك بحرب العراق فانهم نادرا ما سألون المدرسين عن اسباب نزاع الولايات المتحدة مع تلك البلاد والتي لاتمثل لهم سوى ضوضاء خلفية طويلة يعرض عنها الطلاب ولاينتبهون اليها “.

واشار التقرير الى أنه لايوجد في الواقع اي معرفة على مستوى القاعدة بحرب العراق على الرغم من أنها لعبت دورا هائلا في تشكيل السياسة الخارجية الحالية للولايات المتحدة والمساهمة في ظهور جماعة داعش الارهابية . انتهى/25 ض

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here