سر الوجود الامريكي في العراق

0
514

كتب / السيد محمد الطالقاني…
المتتبع للاحداث في العراق منذ سقوط الصنم ولحد الان, يجد ان معظم ان لم تكن كل الاحداث التي تجري في العراق وراها اجندات امريكية, فبعد ان سقط البعث وانتهى وجوده في العراق واصبح العراق في حالة لاتسر الاستكبار العالمي حيث انه كان من المخطط ان تكون الامور عكس ماهو عليه, فكان من المتوقع ان تكون هنالك صراعات لاتنتهي بين مكونات الشعب العراقي .
لكن الذي حدث ان الشعب العراقي كان واعيا للمؤامرة التي خططت له فتماسك ابناء الوطن تاركين كل ماسبق وراء ظهورهم باعتبار ان هذا الشعب كان مغلوب على امره ايام النظام السابق وكل ماحدث سابقا يحناج الى تامل وعقلانية .
لذا احس الاستكبار العالمي بالخطر الذي سيواجهه من خلال هذا التماسك بين ابناء هذا الوطن فاظطر بتغيير خططه الخبيثة الى نوع اخر حيث ابتدع فتنة الطائفية التي كان لايعرفها الشعب العراقي فسخر ازلام النظام السابق الذين كانوا مختبئين في جحورهم ومكنهم من الخروج بالدعم المالي واللوجستي وقاموا بتشكيل فرق اغتيالات استهدفت ابناء شعبنا والقتل يكون على حساب الهوية الطائفية ,
هنا احست المرجعية الدينية العليا بهذا الخطر الجديد فقاومته بوقوفها الحازم في مسالة كتابة الدستور بايدي عراقية واجراء الانتخابات في موعدها وكانت ملحمة انتخابية عظيمة لم يشهد لها تاريخ العراق مطلقا .
وهنا لم يهدا للاستكبار العالمي بالا بعد هذا الانتصار الكبير فقام بتسخير كل عملائه في المنطقة من اجل زعزعة الامن في العراق , فككان للسعودية والامارات وقطر دورا في هذه اللعبة الاخيرة حيث اشعلوا فتنة المنصات السوداء في المناطق الغربية مؤججين نار الفتنة الطائفية وبمساعدة اولاد البغاء من اعوان النظام البعثي المقبور فقتلوا واستباحوا دماء ابناء شيعة اهل البيت ( ع) حتى حدثت الفتنة الكبرى بادخال المجاميع الارهابية القذرة من وراء الحدود مستغلين الوضع المتازم في سوريا وحصلت المجزرة الكبرى وانقلب السحر على الساحر واصبحت المناطق السنية اكثر تضررا من غيرها فاستبيحت دماء وهتكت اعراض وسبيت نساء وهدمت المساجد وضاعت المدن حتى جاء رد المرجعية العليا بالفتوى المباركة ووقف ابناء شيعة اهل البيت عليهم السلام وقفة يشهد لها التاريخ حيث بذلوا الغالي والنفيس من اجل استعادة هيبة وكرامة المناطق الغربية حتى طردوا الدواعش وهزموهم شر هزيمة وسحقوهم الى الابد في منظر ارعب الاستكبار العالمي بنتائجه العسكرية .
بعد كل هذا التصدي للاستعمار بكل الوانه كان لزاما على الامريكان ان يتخذوا طريقا اخر من اجل تواجدهم في العراق فتارة بحجة القضاء على الارهاب وتارة بحجة الوجود الايراني في العراق وتارة بحجة القضاء على الطائفية وغير ذلك .
بعد هذا كله نقول الكلمة الفصل وهي ان الامريكان ومن لف لفهم مهما فعلوا فلن يجدوا لهم ماوى في العراق, نقول لهم احذروا الحليم اذا غضب فان في العراق حشدا اذا اتته الاوامر من مراجعهم والله لايبقون لكم باقية فهم رجال قلوبهم كزبر الحديد لا يشوبها شكّ في ذات الله أشدّ من الحجر لو حملوا على الجبال لأزالوها رجال لا ينامون الليل رهبان بالليل ليوث بالنهار ، يدعون بالشهادة ويتمنون أن يقتلوا في سبيل الله شعارهم ( يا لثارات الحسين ) إذا ساروا يسير الرعب أمامهم مسيرة شهر فان موعدكم الصبح اليس الصبح بقريب والعاقبة للمتقين

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here