الصيادي يعترض على الموازنة ويتهم الحكومة بإرسال مسودة غير قابلة للتمرير

0
200

المعلومة / بغداد…

ابدى النائب عن التحالف الوطني كاظم الصيادي، الثلاثاء، اعتراضه على مسودة قانون الموازنة وتعديلاتها الاخيرة، فيما أشار إلى أن الحكومة أرسلت مسودة غير قابلة للتمرير في مجلس النواب.

قال الصيادي في مؤتمر صحفي حضره مراسل وكالة / المعلومة /، ان “الموازنة اصبحت عبارة عن اخطبوط لقتل الشعب العراقي ودخلت المؤامرات والصفقات السياسية فيها، وجاءت من الحكومة كي لا تقر في البرلمان”.

واضاف “نحن طالما اكدنا على ضرورة ان تتوقف السرقات من مزاد العملة وان يحدد سعر الصرف بـ120 دينار للدولار ويبقي على 118 كي تتوقف سرقات الفاسدين والنهب من حقوق الشعب العراقي والمواطن الفقير”.

وتابع “طالبنا ان تكون حصة المحافظات المنتجة للنفط خمسة دولارات على كل برميل نفط مصدر اضافة الى نسبة من واردات المنافذ الحدودية لكن ما حصل ان الحكومة ارسلت الموازنة المعدلة ولم تضع فيها هذه الحقوق ايضا واكتفت بنسبة 5% لمورد واحد فقط وكأن تلك المحافظات تستجدي منهم ولا تطالب بحقوقها رغم ان المحكمة الاتحادية الزمت الحكومة باعطاء هذه الحقوق وفقا للقانون والدستور”.

واشار الصيادي إلى ان “العبادي لا يسمع صرخات الفقراء او المرضى المصابين بالسرطان في البصرة التي اصبحت محافظة منكوبة واصبحت بعض العوائل لا تحصل على وجبة عشاء، وانشغلت الحكومة باعداد موازنة موادها من 6 الى 16 تركز على اقرار الديون ورهن النفط للشركات الاستعمارية وليست الاستثمارية والتي تجعلنا بحاجة الى تأميم جديد منها”.

ولفت الى ان “الامر الاخر يرتبط بالمادة العاشرة ثانيا حيث ان كل التقارير تتحدث عن النفط المصدر من الاقليم هو 900 الف برميل نفط يوميا لكن ما وضع بالموازنة هو 250 الف برميل فقط وهذا معناه مشاركة بسرقة بثروات الشعب ناهيك عن مخصصات البيشمركة واصرار الكرد عليها رغم ان الجميع يعلم ان القوات الامنية هي واحدة ولا توجد قوات على نسب سكانية”، موضحا أن “هذا الأمر فال حال شمل الاقليم فعلينا اعطاء 400 الف مقاتل لمحافظة البصرة وفق النسب السكانية فاما العدالة او لا نريد هكذا موازنة منحازة لطرف”.انتهى 25 ك

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here