اليونيسيف: ثلاثة ملايين طفل عراقي توقفوا عن الدراسة بسبب الحرب

0
1107

المعلومة/ بغداد..

اعلنت منظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسف”، الاحد، ان ثلاثة ملايين طفل عراقي توقفوا عن الدراسة بسبب الحرب على تنظيم “ داعش” الاجرامي، مشيرة الى ان نصف مجموع المدارس في العراق بحاجة الى إصلاحات.

وذكر تقييم أجرته منظمتا اليونيسف وبرنامج الموئل بعنوان “الالتزام المتواصل بالتغيير – ضمان المستقبل”، اطلعت عليه /المعلومة/، انه “ربما تكون حدة القتال تراجعت في العراق، إلا أنه قد أضر بحياة الملايين في جميع أنحاء البلاد، ليترك واحدا من بين كل أربعة أطفال يعاني الفقر ويُرغم الأسر إلى اتخاذ تدابير غير اعتيادية للبقاء على قيد الحياة”.

وأضاف التقييم ان “النزاع حول المدن الرئيسية في العراق إلى مناطق حرب، وألحق أضراراً جسيمةً في البنية التحتية المدنية، بما فيها الدور السكنية والمدارس والمستشفيات والمراكز الترفيهية. منذ عام 2014”.

وتابع ان “الأمم المتحدة تحققت من صحة وقوع 150 هجوماً على المرافق التعليمية و50 هجوماً على المراكز والكوادر الصحية”، مشيرا الى ان “نصف مجموع المدارس في العراق يحتاج اليوم الى إصلاحات، وأكثر من 3 ملايين طفل توقفوا عن الدراسة”.

واكد ان “مؤتمر الكويت لإعادة اعمار العراق، المنعقد هذا الأسبوع، يوفر فرصة لقادة العالم لإعلان استعدادهم على الاستثمار في الاطفال – ومن خلال الاستثمار في الاطفال –  هم مستعدون كذلك للاستثمار في اعادة بناء عراقٍ مستقر”.

وأردف انه “عودة الأسر النازحة، يجد الكثير منهم أن منازلهم بحاجة الى إصلاحات رئيسية، مما يؤدي إلى تفاقم أزمة السكن التي تعاني منها البلاد قبل النزاع”، موضحا، انه “في مدينة الموصل، أُلحِق الضرر أو الدمار بأكثر من 21,400 داراً سكنية. ولم يكن للأسر الأشد فقرا خياراً آخر سوى العيش في أنقاض منازلهم في ظل ظروف محفوفة بالمخاطر بالنسبة للأطفال. كما اضطرت بعض الأسر لإخراج أطفالهم من المدرسة وتشغليهم لكسب الرزق”.

ولفت الى ان “الأطفال هم الأكثر تضررا في النزاعات، وينبغي اعطاء الأولوية في العراق الى التعافي وإعادة الأعمار في المناطق الحضرية، ودعمها بشكلٍ كافٍ وتنفيذها بسرعة، مع إبلاء اهتمام خاص للسكان المستضعفين، بمن فيهم الأطفال”. انتهى/25ز

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here