تقرير بريطاني يكشف إحصائيات مفزعة عن نسبة الامية بين الاطفال النازحين

0
428

المعلومة/ترجمة..

كشف تقرير لمنظمة “انقاذ الطفولة” البريطانية، الأحد، عن إحصائيات مزفعة بشأن نسبة الامية بين الاطفال النازحين في العراق، وفيما بينت أن نصف عدد الاطفال الذين تتراوح اعمارهم ما بين 7 الى 8 سنوات غير قادرين على قراءة اي حرف، أكدت أن 48% في سن 14 عاما يستطيعون بالكاد قراءة مقرر الصف الثاني الابتدائي.

وذكر التقرير الذي ترجمته /المعلومة/، أن “المنظمة اجرت تقييما عن واقع التعليم في العراق من آيار الى حزيران من عام 2016 لتقييم مهارات القراءة والحساب على 1731 طفلا من خمس محافظات عراقية كشفت عن واقع مزر لتعليم الاطفال في البلاد”.

واضاف أن ” نتائج التقرير اثبتت أن ما يقرب من نصف الاطفال دون سن الثامنة (حوالي 45 بالمائة) لايمكنهم التعرف على 4 احرف على الاقل من مجموع 10 احرف عربية وان 30 بالمائة من الاطفال الذين تبلغ اعمارهم 12 عاما يستطيعون القراءة في مستوى الصف الثاني الابتدائي”.

وتابع التقرير، أن “الاطفال عموما كانوا افضل في مهارات الحساب وخاصة في المستويات الدنيا التي تتطلب العد على الاصابع ، وقد فقد الاطفال في السنوات الاولى الحرجة من التعليم تلك المعلومات نتيجة الحركة والنزوح وبالتالي فهم اقل استعدادا للنجاح من الاطفال الاكبر سنا والذين بقوا محتفظين ببعض المعلومات عن طبيعة الدراسة”.

وواصل أن “نصف عدد الاطفال الذين تتراوح اعمارهم ما بين 7 الى 8 سنوات غير قادرين على قراءة اي حرف ( الامية الوظيفية) لكن العدد ايضا ينخفض بشكل حاد بين الاطفال الذين تتراوح اعمارهم بين 9 الى 10 سنوات”.

واشار التقرير الى أن “الاطفال يفتقرون إلى المهارات الحرجة لتمكينهم من الاندماج بشكل مجد في المقررات الدراسية على مستوى الصف فهناك اقل من نصف الاطفال حوالي (48 بالمائة ) في سن 14 عاما يستطيعون بالكاد قراءة مقرر الصف الثاني الابتدائي وتزداد معدلات القراءة والكتابة سوءا فهناك: 41٪ من 13 سنة من العمر، و 33٪ من 12 سنة من العمر، و 22٪ من 11 سنة من العمر، أقل من 10٪ من 10 سنة من العمر قادرين على القراءة بشكل صحيح”.     

ونوه التقرير الى أن” 5 بالمائة فقط من الاطفال الذين تتراوح اعمارهم بين 8- 9 سنوات قادرون على حل مشاكل الرياضيات في المستوى المناسب وفيما يتعلق بالفروق بين الفتيات والاولاد فقد تبين أن الفتيات يتفوقن في تحديد الأرقام الفردية ووالزوجية التي قد تعكس معرفة الفتيات بالمال أو المعاملات القائمة على السوق كما سجلت البنات بشكل عام درجة أفضل من الطلاقة في القراءة على مستوى القصة مقارنة بالفتيان، على الرغم من أن كلتا الفئتين كانتا ضعيفة بشكل عام على مقياس التقييم هذا”. انتهى/ 25 ض

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here