محلل: قوة الحدود الكردية في سوريا رأس الحربة لبسط سيطرة امريكا على المنطقة 

0
364

المعلومة/ ترجمة …

اكد المحلل السياسي في جامعة اوتاوا الكندية اسامة المختار، السبت، أن الولايات المتحدة بحاجة الى المليشيات الكردية في الوقت الحالي للحفاظ على الوجود الامريكي في المنطقة، مبينا أن قوة الحدود الجديدة التي تنشأها الولايات المتحدة في سوريا من الاكراد يمكن ان تواجه مصير داعش في النهاية .

ونقلت وكالة سبوتنك الروسية في تقرير ترجمتها / المعلومة/ عن المختار قوله إن “هذا الجيش الجديد ومعظمه من الاكراد وبعض رجال القبائل السورية والعراقية، سيحل محل داعش لأنشاء قوة حدودية شمال سوريا تسيطر عليها ما يسمى بقوات سوريا الديمقراطية”، محذرا من أن “هناك احتمال كبير أن يواجه الاكراد مصير مماثل لداعش من حيث الدمار والخسائر البشرية”.

واضاف أن “اهداف واشنطن من انشاء قوة عسكرية قوامها 30 الف عنصر على الحدود السورية تهدف في الاساس الى اكتساب موطىء قدم لها في منطقة الهلال الخصيب الغنية بالموارد الطبيعية”.

وتابع المختار، أن “هناك هدفا آخر نادرا ما يتم تناوله في وسائل الاعلام وهو المضي قدما في جدول اعمال اسرائيل ، حيث نجح الكيان الاسرائيلي في ابقاء الدول المحيطة به في حالة حرب دائمة بينما يلتهم ما تبقى من فلسطين التاريخية وتزدهر كجزيرة من الهدوء والابتكار فى مجال الاعمال”.

واشار الى أن “الحلم الكردي في اقامة دولة من غير المرجح ان يصبح واقعا، ذلك أن العزم الكردى على الاستقلال واضح وقديم، بيد أن بناء الدولة وإدامتها أمر مختلف لأن اقامة دولة كهذي تحتاج الى موافقة اربعة بلدان وهي العراق وسوريا وتركيا وايران وهذه الدول لن توافق بالتأكيد ولايمكن للامريكان حماية الاكراد الى الابد ولذا سيدفعون في النهاية ثمنا باهظا نتيجة جريهم وراء الولايات المتحدة وخططها المشبوهة في المنطقة”. انتهى/ 25 ض

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here