شركة صينية قد تستحوذ على حصة في مشروع إيراني للغاز

0
382

المعلومة/ متابعة …

قالت مصادر في قطاع الطاقة إن “سي.إن.بي.سي”، أكبر شركة صينية للنفط والغاز، تدرس الاستحواذ على حصة “توتال” في مشروع إيراني عملاق للغاز إذا انسحبت الشركة الفرنسية من إيران.

وكانت “توتال” قد وقعت اتفاقا قيمته مليار دولار لتطوير حقل “بارس” الجنوبي للغاز في  تموز. ويمنح العقد “سي.إن.بي.سي” خيارا للاستحواذ على حصة “توتال” إذا انسحبت الأخيرة منه وفقا لمصادر مشاركة في المحادثات، حسب “رويترز”.

والاتفاق هو أول استثمار غربي كبير للطاقة في الجمهورية الإسلامية منذ أن رفعت العقوبات الدولية، بما في ذلك معظم العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة، في إطار اتفاق مهم أبرم في 2015 بشأن البرنامج النووي الإيراني.

ولم يتضح متى سيجرى التصويت أو ما هي العقوبات التي قد تُفرض، لكنها قد تمنع الشركات العاملة في إيران من العمل أيضا في الولايات المتحدة.

ولدى “توتال” عمليات أكبر بكثير في الولايات المتحدة وقال الرئيس التنفيذي للشركة باتريك بويان إن “توتال” ستغادر إيران إذا لم يعد بمقدورها العمل هناك.

وقال مصدر بارز مقره بكين على دراية باتفاق المشروع المشترك إنه بموجب شروط اتفاق تطوير المرحلة الحادية عشرة من بارس الجنوبي، أكبر حقل للغاز في العالم، فإن “سي.إن.بي.سي” سيمكنها شراء حصة “توتال” البالغة 50.1% وأن تصبح مشغلة للمشروع إذا أُضطرت “توتال” للانسحاب من إيران.

وتملك “سي.إن.بي.سي” حصة قدرها 30 بالمئة بينما تملك “بتروبارس” التابعة لشركة النفط الوطنية الإيرانية الحصة المتبقية البالغة 19.9 في المئة.

وقالت ثلاثة مصادر بالقطاع أحيطت علما بالمحادثات إن مسؤولي “سي.إن.بي.سي” أجروا محادثات داخلية في الأسابيع الأخيرة لبحث احتمال تولي مسؤولية المشروع.وامتنع متحدثون باسم “سي.إن.بي.سي” و”توتال” وشركة النفط الوطنية الإيرانية عن التعقيب.

وتقول المصادر إن أي تغيير سيتسبب على الأرجح في تأخير الجدول الزمني في الوقت الذي تجري فيه “توتال” مباحثات مع شركات خدمات ومن المتوقع أن ترسي عقودا في مطلع العام القادم./ انتهى 25د

 

 

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here