دمشق تحتضن اجتماعا عراقياً سورياً إيرانياً لتوقيع البروتوكول النهائي بشأن الربط الكهربائي

0
409

المعلومة/بغداد..

أعلن وزير الكهرباء السوري محمد زهير خربوطلي، الأحد، عن احتضان العاصمة السورية دمشق إجتماعا ثلاثيا بين العراق وسوريا وإيران في شهر كانون الأول المقبل لتوقيع البروتوكول النهائي بشأن الربط الكهربائي، مبينا أن الفرق الفنية في الوزارة باشرت في عملية تقييم الخط الرابط مع العراق.

وقال خربوطلي في تصريح اوردته صحيفة “الثورة” السورية واطلعت عليه /المعلومة/، إن “الفرق الفنية في الوزارة باشرت في عملية تقييم الخط الرابط مع القطر العراقي الشقيق وقطعت شوطاً مهماً في هذا الاتجاه”، مبيناً أن “الجانب العراقي وبحسب تأكيدات مسؤوليه يعملون من جانبهم على إعادة تقييم الجزء من الخط الواقع ضمن أراضيهم، تمهيداً لتوقيع البروتوكول النهائي للاتفاق الذي سيتم الشهر القادم على أرض مدينة الياسمين دمشق بين الوزارات الثلاث السورية والإيرانية والعراقية”.

وأشار وزير الكهرباء إلى أن “عملية التقييم تشمل حصر الأضرار التي تعرض لها خط التوتر العالي الذي يربط محطة تحويل التيم السورية مع القائم في العراق، تمهيداً لتأمين كافة المعدات والتجهيزات اللازمة لعمل الربط الثلاثي”.

وتابع أن “عملية الربط ستتم عبر خطين الأول 400 ك ف بطول 155 كم منها 25 كم من محطة القائم في العراق حتى الحدود السورية و130 كم ضمن الأراضي السورية أي من الحدود حتى محطة التيم، أما الخط الثاني 230 ك ف بطول 42 كم من شمل العراق وتحديداً من تل أبو ظاهر وصولاً إلى محطة توليد السويدية السورية حيث سيتم نقل 200 ميغاواط”.

وأكد خربوطلي أن “الربط الكهربائي سيساهم وبشكل كبير جداً في تعزيز ودعم المنظومة الكهربائية وإعادة صيانة وتأهيل وترميم ما خربه ودمره وحرقه وسرقه الإرهابيون الذين عاثوا في كل المناطق التي دنسوها خراباً ودماراً”، مشيرا إلى أن “هذا الربط ما هو إلا تأكيد جديد على قوة ومتانة وصلابة العلاقات السورية العراقية الإيرانية”.‏ انتهى/25

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here