تقرير: السعودية تسعى لتحويل مكة إلى لاس فيجاس

0
376

المعلومة/بغداد..

رأت مجلة «نيوزويك» الأميركية، أن خطط السعودية لتجديد مكة والحرم المكي الشريف وإعادة تشكيله، من شأنها أن تجعل أقدس مكان للإسلام أشبه بلاس فيجاس.

وقالت مجلة «نيوزويك» الأميركية في تقرير لها، أن الحكومة السعودية تعتزم بناء سقف قابل للسحب فوق الكعبة لحماية الحجاج، وفقاً لفيديو نشرته مؤسسة أبحاث التراث الإسلامي، يظهر نموذجاً للموقع الإسلامي المقدس بسقف قابل للسحب.

وأضافت، أن هذا المشروع، الذي من المقرر أن يكتمل في 2019، تعرض لهجوم كبير من النقاد الذين يقولون إن إعادة تشكيل مكة يجعلها حديثة جداً ويفقدها الطابع الديني والروحاني باعتبارها مزاراً للمسلمين الساعين لأداء الحج.

ونقلت عن علي الأحمد، مدير معهد شؤون الخليج، قوله “ليست فكرة جيدة وضع سقف قابل للسحب على هذا الموقع. لقد غيروا طبيعته، وانتزعوا روحه، واستبدلوا حياة المسلمين الأولى بأخرى حديثة».

وأضاف الأحمد، أنه “يشبه لاس فيجاس أكثر من كونه موقعاً دينياً. لقد تجاهلوا بشكل كبير المعالم والثقافة المحلية».

ونقلت عن خبيرة أخرى وهي أماندا كادليك، المحللة في شؤون الشرق الأوسط لدى مؤسسة راند، قولها: إن السقف القابل للسحب –أو ما يمكن أن يطلق عليه أسترودوم إسلامي- لا يحظى بشعبية عالمياً بين المتدينين.

وأضافت كادليك، أن التحسينات العملية مطلوبة بشكل واضح، ولكن إضافة غطاء قابل للسحب أمر مثير للجدل بشكل طبيعي. هذه مسألة أكثر حداثة وتتعارض مع الأعراف في هذا الموقع المقدس”.

واشارت المجلة إلى أن “جميع المسلمين في جميع أنحاء العالم يحرصون على أداء الحج، إلى مكة مسقط رأس النبي محمد، مرة واحدة على الأقل خلال حياتهم، ومع أخذ ذلك في الاعتبار، دعا بعض المسلمين إلى تدويل هذا الموقع المقدس، أو أن تسمح السعودية لدول إسلامية أخرى بتقديم المشورة بشأن صيانة الموقع”. انتهى/25

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here