تقرير أميركي: أزمة الاستفتاء تؤكد فشل استراتيجية واشنطن في العراق

0
374

المعلومة/ ترجمة …

اكد تقرير لموقع “امريكان سبكتيتر”، الاحد، ان ازمة التوترات بين حكومة اقليم كردستان والحكومة المركزية في بغداد بعد ان اوشكت داعش على الهزيمة في العراق تعود الى فشل الاستراتيجية الامريكية وسوء ادارة رئيس الاقليم المنتهية ولايته مسعود بارزاني.

وذكر التقرير الذي ترجمته /المعلومة/ أن “القوات العراقية سيطرت على المواقع الرئيسية المتجاوز عليها من قبل حكومة الاقليم مثل كركوك وسنجار والتي كانت تسيطر عليها القوات الكردية في السابق ، وفي الوقت الذي بدا فيه الهدف من تلك العمليات تأكيد الحدود التي كانت قبل ظهور داعش عام 2014 لكن هناك دلائل على ان التراجع الكردي قد يذهب الى حدود عام 2003”.

واضاف أن “التعلقيات (من قبل الكرد) قد اتخذت لهجة اخلاقية ولهجة الرثاء التي افترضت ان الولايات المتحدة تخلت عن الاكراد او الدخول في محاججة فيما اذا كانت كركوك كردية في المقام الاول ام لا ، لكن مع ذلك فان القضية المطروحة لاتتعلق بالخطأ او الصواب بشأن من يتحكم بالمنطقة بل هو فشل استراتيجي”.

وتابع أن “جذور الازمة تكمن في سوء تقدير مسعود بارزاني وحزبه الديمقراطي الكردستاني الذي يحكم اربيل من خلال اصراره على اجراء الاستفتاء من جانب واحد الشهر الماضي ، حيث كان من الواضح ان اجراء الاستفتاء في مثل تلك الظروف ينطوي على الكثير من المشاكل “.

واردف أن ” اجراء الاستفتاء من جانب واحد وخصوصا في المناطق المتجاوز عليها كان من المؤكد ان يثير الكثير من المعارضة العراقية المحلية التي تجاوزت الحدود الطائفية بما في ذلك ليس فقط السنة والشيعة العرب ولكن أيضا العديد من أفراد الأقليات العراقية مثل التركمان والايزيديين  وهذه الأخيرة لا تحدد بالضرورة كونها اقلية كردية على الرغم من انهم يتحدثونها”.

وتابع أنه “وإلى جانب المعارضة العراقية القوية للاستفتاء، لم يكن هناك بأي حال من الأحوال توافق في الآراء بين الفصائل المختلفة لحكومة إقليم كردستان لإجراء الاستفتاء، مع التحفظات الرئيسية الموجودة داخل الفصيل السياسي الرئيسي في المنطقة تاريخيا وهو حزب (الاتحاد الوطني الكردستاني) التابع للرئيس السابق جلال طالباني وحركة التغيير المعارضة، فقد كانت هناك شكوك من أن الاستفتاء كان يستخدم فقط من قبل بارزاني، الذي انتهت ولايته القانونية الأصلية كرئيس لحكومة إقليم كردستان من اجل الحصول على شرعية لتعزيز سلطته”.

وشدد التقرير على ان “الاستراتيجية الامريكية قد فشلت في احتواء الازمات في العراق ويعود جزء من ذلك بالطبع الى سوء ادارة بارزاني وتمسكه بالسلطة”. انتهى/25 ض

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here