تفاقم الخلافات بين البارزانيين يصل إلى حد “التشاجر” بين مسرور ونجيرفان

0
832

المعلومة/بغداد..

كشف موقع “العهد” الإخباري اللبناني، الثلاثاء، عن تفاقم الخلافات داخل حزب البارزاني على خلفية الاستفتاء حول انفصال اقليم شمال العراق، مشيرة إلى تلك الخلافات وصلت إلى حد “التشاجر” بين رئيس مجلس أمن كردستان مسرور البارزاني ورئيس الحكومة نجيرفان البارزاني.

ونقل الموقع في تقرير اطلعت عليه /المعلومة/، عن مصادر كردية مقربة من الدوائر القيادية للحزب الديمقراطي قولها، إن “الاجتماع الاخير الذي عقدته قيادة الحزب بعد ساعات قلائل من اعلان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي جملة اجراءات ضد الاقليم، ردا على الاستفتاء، شهد خلافات وملاسنات حادة بين رئيس حكومة الاقليم نيجرفان البارزاني، ومستشار امن الاقليم مسرور البارزاني، بشأن التبعات المترتبة على اجراء الاستفتاء في الاقليم”.

وأضافت أنه “بينما اظهر مسرور تأييدا كبيرا لتوجه ابيه البارزاني نحو الانفصال، ابدى نيجرفان تحفظات شديدة حيال ما يطمح اليه عمه ووالد زوجته بهذا الخصوص، الا انه لم يستطيع فرض وجهة نظره بصرف النظر عن الاستفتاء وتأجيله الى وقت اخر، استجابة للضغوط الداخلية والاقليمية والدولية، بيد انه وجه نقدا حاد ولاذعا في الاجتماع المذكور لكل من دعا الى الاستفتاء وتحمس اليه، معتبرا ان ذلك الامر كان يعكس قصر نظر وعدم قراءة الواقع الاقليمي والدولي بطريقة موضوعية، مشبها ذلك بما وقع فيه الاكراد من اخطاء في الماضي”.

وبحسب المصادر، “التزم البارزاني الاب الصمت ازاء انتقادات صهره نيجرفان، في حين انبرى مسرور للرد عليه بقوة، قائلا (من ليس لديه الاستعداد بالالتزام بقرارات القيادة والعمل لمصلحة الشعب الكردي، فعليه التنحي وترك المنصب)، الامر الذي اثار حفيظة نيجرفان، بحيث وصل التلاسن الكلامي بين الاثنين الى تبادل عبارات والفاظ نابية”.

وبحسب الموقع فإن “بين نجل البارزاني وصهره، حالة عدم ارتياح وتنافس على السلطة والنفوذ والمال في كردستان منذ فترة غير قصيرة، وقد نجح كلاهما في ان يكون مركز قوة مؤثر ويجمع حوله الاتباع والانصار، وخلال الاعوام القلائل الماضية، تزايدت حدة التنافس والصراع فيما بينهما، مع اتساع نطاق الهمس في داخل كواليس الحزب الديمقراطي الكردستاني والعائلة البارزانية، بشأن عمن يخلف البارزاني الاب في حال تعرضه للمرض مثلما حصل مع الامين العام لحزب الاتحاد الوطني الكردستاني جلال الطالباني، او في حال وفاته، علما انه يبلغ من العمر واحد وسبعين عاما ويعاني من امراض مزمنة”. انتهى/25

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here