انسحاب 19 مستثمرا وسبع شركات أجنبية من كردستان

0
337

المعلومة/بغداد..

كشفت صحيفة “العربي الجديد”، الثلاثاء، عن مغادرة 19 مستثمراً من جنسيات لبنانية وتركية وإيرانية وسبع شركات أجنبية بعد استفتاء الانفصال.

ونقلت الصحيفة في تقرير لها اطلعت عليه /المعلومة/، عن المسؤولين قولهم، إن “الشركات الأجنبية التي أوقفت نشاطها في الإقليم شركة تنقيب غربية تعمل في عدد من المواقع الاستكشافية عن النفط جنوب محافظة دهوك، فضلا عن خمس شركات سياحية وواحدة للاستيراد والتصدير اليومي تركية الجنسية”.

وتوقع مسؤول رفيع بحكومة الإقليم، “إيقاف شركات أخرى أنشطتها التجارية في الإقليم، خلال الأيام المقبلة، بسبب توقف حركة النقل الجوي بشكل تام ومخاوف من إغلاق جميع المنافذ مع الإقليم، فضلا عن ارتفاع أسعار السلع وهبوط حاد في أسهم قطاع الإسكان والمصارف والصناعة المحلية والسياحة والمقاولات والبناء”.

وحسب المسؤول ذاته، فإن “شركة “عين زالة”، وهي أبرز شركات السياحة في الإقليم وتسهم في جلب أكثر من 30% من السياح الأجانب إلى كردستان، توقفت عن العمل فعلاً قبل يومين”.

وأوضح أن “الخسائر التي تكبدها الإقليم خلال الأيام الماضية لا يمكن حصرها بشكل دقيق، كونها خسائر في القطاعين الخاص والعام، لكنها كبيرة ولا يمكن الاستهانة بها، وهناك ضرر واقع على المواطنين، على عكس ما تعلنه حكومة بغداد بأن إجراءاتها لا تمس حياة المواطن الكردي في الإقليم”.

وكشف عن تعطل عدد من المشاريع الإسكانية لشركات تركية في مناطق عدة من الإقليم، كما أن شركات الشحن الإيرانية جمّدت عملها في الإقليم بقرار من حكومة طهران”، مشيرا إلى أنّ “الشركات السياحية العراقية توقفت هي الأخرى عن نقل السياح من مدن العراق المختلفة لكردستان منذ إجراء الاستفتاء منذ منتصف الأسبوع الماضي”.

وحسب تقارير رسمية، توجد أكثر من 1800 شركة أجنبية عاملة في الإقليم بدأ معظمها أعماله منذ نحو 14 عاما بعد الاحتلال الأميركي للعراق، بمجالات النفط والغاز والكهرباء والإسكان والاستيراد والتصدير والبنى التحتية والسياحة والشحن الجوي والبري.

وتتصدر الشركات التركية والإيرانية الاستثمارات الأجنبية في الإقليم، ثم تأتي بعدها الشركات البريطانية والأميركية ويتركز عملها في قطاع النفط والغاز والمعادن. انتهى/25

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here