مصدر يكشف مسارات تحويل الاموال الى داعش

0
382

المعلومة/ بغداد…

كشف مصدر محلي رفض الكشف عن هويته، الاثنين، ان عصابات داعش الارهابية كانت تتلقى دعما ماليا حتى مع بدء عمليات تحرير الساحل الايسر من مدينة الموصل شمال العراق في ثلاثة مسارات معقدة احدها عن طريق تركيا . 

ونقلت وكالة سبوتنك الروسية في تقرير تابعته وكالة /المعلومة/ عن المصدر قوله إن ” هناك ثلاث مسارات لتحويل الاموال الى الدواعش كانت تصل اليها حتى مع اشتداد القتال ومحاصرتهم في داخل مدينة الموصل “.

واضاف أن ” المسارالاول تحويلات مالية تذهب من شركات ومكاتب صيرفة في العاصمة بغداد، ثم تذهب إلى مدينة زاخو في دهوك بإقليم كردستان العراق، ثم إلى أربيل التي تعتبر عاصمة للإقليم، وبعدها إلى تركيا وتعود مرة أخرى إلى أربيل ومنها تصل للموصل”.  

وتابع أن ” التحويلات المالية التي يحصل عليها داعش من هذا المسار عبر تركيا دائما ، تتم من مدينة غازي عنتاب”، مشيرا الى أن “كل مكاتب الصيرفة في عنتاب لها تعامل مع التنظيم الإرهابي ، والطريقة هي: يدخل محول المال إلى مكتب الصيرفة ويقول لصاحب المكتب: هذه أمانة لفلان..والمعنى (هذه للموصل). أو يقول: هذا دين عليّ لفلان وبهذه الطريقة، صاحب المكتب يستلم المال ويبلغ مالك مكتب أو صيرفة يتعامل معه في الموصل  ليستلم الأخير الأموال لداعش”.

وواصل أن ” المسار الثالث الأموال كانت ترسل من شركات ومكاتب صيرفة في أربيل، إلى بغداد، وتعود مرة أخرى إلى أربيل ومنها إلى تركيا لعنتاب، وترجع إلى زاخو وأربيل حتى تصل إلى الموصل”.

ونوه الى أن ” حركة الأموال كانت تحصل يوميا ، وتحركها في أكثر من مكان حتى تضيع ولا يتم ضبطها، وكانت تتجاوز 3 مليون دولار يوميا ، وفي أحد الأيام تحركت أموال قدرها 12 مليون دولار وصلت لداعش في ثلاثة أيام فقط”.

واشار المصدر الى أن ” طريقة تحويل الأموال لداعش كانت معقدة جداً، ولكنها ممكنة فصحيح إنها كانت تتم بأموال قليلة في نهاية عام 2016، والأشهر الأولى من السنة الحالية، لكنها تدفقت بشكل مستمر، حتى هزيمتهم وتحرير مدينة الموصل “. انتهى/ 25 ض

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here