العرداوي: الضغوط الأميركية والتركية تسيطر على القرار السياسي والعسكري للعبادي

0
401

المعلومة/بغداد..

رأى عضو شبكة الهدف للتحليل السياسي عباس العرداوي، الثلاثاء، أن الضغوط الأميركية والتركية ماتزال تسيطر على القرار السياسي والعسكري لرئيس الوزراء حيدر العبادي فيما يخص إعلان انطلاق عملية تحرير تلعفر.

 وقال العرداوي في تصريح لـ/المعلومة/، إن “الضغوط الأميركية والتركية ماتزال موجودة حتى الساعة بشأن قضية تحرير تلعفر من سيطرة داعش على الرغم من إعلان تحرير مدينة الموصل بالكامل”، لافتا إلى أن “الضغوط الأميركية والتركية ماتزال تسيطر على القرار السياسي والعسكري للعبادي”.

وابدى العرداوي استغرابه من “عدم تحرك القطعات العسكرية باتجاه مدينة تلعفر التي هي جزء لا يتجزأ من نينوى رغم إعلان العبادي امس عن تحرير كامل مدينة الموصل من سيطرة الدواعش”، متوقعا أن “التوجه الحالي سيتركز على الصحراء الغربية والحدود العراقية السورية”.

وكانت النائبة عن محافظة نينوى نهلة الهبابي عزت في تصريح لـ/المعلومة/، اليوم الثلاثاء، اسباب تأخير تحرير قضاء تلعفر إلى تمدد القوات الكردية حول المناطق المتنازع عليها، داعية الحكومة والكتل السياسية إلى ضرورة إجراء حوارات مكثفة مع اقليم كوردستان لسحب قواتها للشروع بعملية التحرير. انتهى/25م

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here