سوريا تستعد لإعادة إحياء مدينة حلب وتوثيق 250 مبنى أثريا فيها

0
220

المعلومة/ بغداد..

أكد مدير عام الآثار والمتاحف السوري مأمون عبد الكريم توثيق 250 مبنى أثريا في مدينة حلب القديمة من قبل خبراء وكوادر المديرية وذلك في إطار الخطط المتكاملة لإعادة تأهيل المدينة المدرجة على قائمة اليونيسكو للتراث العالمي وترميم الأضرار التي لحقت بها نتيجة جرائم التنظيمات الإرهابية.

وأشار عبد الكريم في تصريح لوكالة الأنباء السورية الرسمية، “سانا”، وتابعته /المعلومة/ إلى أنه بنتيجة التقييم الحقيقي لحجم الأضرار التي لحقت بالمناطق الأثرية في مدينة حلب القديمة تبين أن “نحو 40 بالمئة من اثار المدينة جيد والاضرار خفيفة جدا وسطحية و30 بالمئة اضرار متوسطة في حين لحقت أضرار كارثية بنحو 30 بالمئة من المدينة ولا سيما في واجهة القلعة ومبنى الكارلتون والسرايا والمدرسة الخسروية وساحة الحطب” وذلك بسبب تدمير المجموعات الارهابية لها.

وبين المدير العام للآثار أن “نحو 60 بالمئة من الأسواق الأثرية في مدينة حلب مدمرة وبحالة كارثية” بحسب تعبيره مشيرا إلى أن “المديرية تقوم بعملية توثيق جميع الاضرار من بينها 250 مبنى أثريا في مدينة حلب بالتزامن مع جهود من مديرية حلب القديمة والمحافظة بالتنسيق مع جهات أخرى لتوثيق كامل المدينة”.

وذكر عبد الكريم ” أنه بعد تقييم الاضرار انشائيا ومعماريا يكون لدى المديرية تصور واضح عن طريقة تنفيذ خطة إعادة تأهيل المدينة القديمة” مبينا أنه بالتوازي بدأت المديرية بمجموعة من الاعمال الاسعافية الطارئة والسريعة قبل حلول الشتاء القادم في بعض المواقع كمتحف ذاكرة المدينة أو ما يسمى بيت الغزالي وبيت اجقباش او متحف التقاليد الشعبية الذي هو في حالة سيئة.

وأكد عبد الكريم أن مديرية الآثار والمتاحف “تنسق برؤية مشتركة مع محافظة حلب ووزارتي الأوقاف والسياحة للقيام بأعمال إسعافية أولا وتقييم الأضرار لاعتماد خطة وطنية شاملة لإعادة احياء مدينة حلب مع مراعاة واحترام القواعد العلمية وهوية مدينة حلب وفق شروط وظروف قواعد عالمية معمول بها من قبل اليونيسكو والمنظمات العالمية”.

وشدد مدير عام الآثار والمتاحف على “حرص جميع المعنيين على إعادة ترميم المدينة القديمة مع الحفاظ عليها وعلى هويتها وتقديمها كتجربة ريادية للعالم كيف استطاع السوريون احترام التراث الثقافي رغم ماسي الحرب”.

ودمر إرهابيو تنظيم “ داعش” في الـ 20 من كانون الثاني/يناير الماضي واجهة المسرح الروماني والتترابيلون في مدينة تدمر الاثرية وسبق لهم أن دمروا في شهر آب من عام 2015 المدافن التدمرية البرجية والتي يعود بناؤها لفترات مختلفة تمتد من سنة 44 إلى 103 ميلادي وأجزاء كبيرة من معبد بل الأثري الذى يعود الى عام 32 ميلادي ومعبد بعلشمين داخل المدينة الأثرية وحطموا تمثال أسد اللات الشهير وثمانية تماثيل وجدت في مدافن تدمرية. انتهى 25ن

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here