قيادي في الحشد يروي احداث “الهجمات الفاشلة” لداعش بتلعفر

0
455

الحشد-الشعبي

 

المعلومة / خاص…

كشف القيادي في الحشد الشعبي محمد البصري ، الاثنين ، لجوء الحشد الشعبي الى تكتيك جديد في معارك تلعفر ، وفيما اشار الى استعداد الحشد لهجمات داعش التي شنتها يوم امس ، اكد قتل اكثر من 50 عنصرا من تلك العصابات واعطاب 17 عجلة مصفحة مفخخة.

وقال البصري في تصريح لوكالة / المعلومة /، ان “عصابات داعش حاولت يوم امس فتح ثغرة وكسر الطوق الامني الذي تفرضه قطعات الحشد الشعبي على حدود تلعفر وقطع الطريق مع الحدود السورية لتهريب القيادات الى الرقة”، مشيرا الى ان “ داعش شنت هجوما واسعا باكثر من 17 عجلة مصفحة مفخخة تم تفجيرها جميعا واكثر من خمسين مقاتلا بينهم انغماسيين تمت ابادتهم”.

واضاف ان “ الحشد الشعبي لجأ الى تكتيك قتالي جديد من خلال فسح المجال لبعض القيادات ومقاتلي داعش ومنحهم فرصة التتسلل من داخل تلعفر الى الخارج قرب جدار الصد لتتم ابادتهم وهذا ما حصل في هجوم يوم امس الذي حاول اختراق مناطق قرية الجحيش وعين الحصان والشرائع الجنوبية”.

وتابع ان “المعركة استمرت قرابة الـ6 ساعات سطرت فيها جميع فصائل الحشد الشعبي والمقاومة الاسلامية اروع الملاحم”، لافتا الى ان “المعطيات العسكرية تشير الى ان عصابات داعش بدأت تلفظ انفاسها الاخيرة في تلعفر بعد الحصار المفروض عليها ومحاولتها تهريب قياداتها التي فشلت في ايصال اي شخص منهم الى سوريا عكس ما يشاع في الاعلام”.

وشنت عصابات داعش ، امس الاحد ، هجوما كبيرا في تلعفر لمحاولتها لفتح ثغرة لتهريب قيادات داعش المحاصرة داخل القضاء الا ان قطعات الحشد الشعبي تصدت للهجوم وأفشلته مكبدة عصابات داعش عشرات القتلى وإعطاب جميع الآليات والأسلحة المهاجمة.انتهى 25 ك

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here