بارزاني يعتبر السياسيين الكرد من غير حزبه “مغفلون” وإقرار الموازنة “مؤامرة ضد الإقليم”

0
238

مسعود-بارزاني

 

المعلومة /بغداد..

اعتبر رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني، الخميس، السياسيين الكرد المصوتين على تمرير قانون الموازنة من دون حضور أعضاء حزبهِ “مغفلون”، فيما قال إن تمرير الموازنة المالية بصيغتها الحالية مؤامرة ضد أربيل والمواطنين الكرد.

وذكرت رئاسة إقليم كردستان بيان تلقت وكالة /المعلومة/ إن “الفقرات المتعلقة بموازنة إقليم كردستان مؤامرة سياسية خطيرة ضد إقليم كردستان لأنها لا تلبي رغبات المواطنين الكرد ولا تغطي نفقات حكومة أربيل”، معربةً عن “أسفها إزاء تصويت بعض أعضاء البرلمان الكردستانيين لصالح قانون الموازنة سواء بعلم أو بدون علم  على الرغم من إعطائهم المعلومات المطلوبة، وهم خلاف المصالح العامة لإقليم كردستان والموظفين”.

وأضافت أن “المصادقة على قانون الموازنة في الرابع من كانون الأول داخل البرلمان العراقي من دون إشراك  لحكومة كردستان ومؤسساتها المعنية في مراحل إعداد ومصادقة المشروع في مجلس الوزراء وتشريعه في مجلس النواب العراقي، ومن دون مراعاة مطالب واقتراحات الإقليم بخلاف البنود الواردة في الدستور، إزاء صياغة ووضع ميزانية الدولة، بشكل تكون في مصلحة كافة المكونات العراقية دون تمييز”.

وتابع بيان الرئاسة الكردية أن “الفقرة الخامسة من المادة الثامنة الخاصة بنفقات قوات البيشمركة الواردة في القانون ليست واضحة باعتباره النص ذاته الوارد في الموازنة العامة الفدرالية في السنوات السابقة”، مضيفةً أن “موازنة السنة المقبلة تضمنت تخصيص نسبة مالية من الميزانية المخصصة للقوات البرية لوزارة الدفاع غير معلومة وأي نسبة من هذه التخصيصات ستكون للبيشمركة وكم قدرت أعداد القوات الكردية المدرجة”.

وأكدت قيادة أربيل أنه “منذ سنة 2005 ولغاية اليوم وعلى الرغم من وجود نفس النص القانوني لم يتم صرف دينار واحد لقوات البيشمركة في الوقت الذي كانت القوات الكردية مشاركة بنسبة 17%من تخصيصات وزارة الدفاع العراقية في إطار النفقات السيادية”، لافتةً إلى أن “المادة 10 من القانون يتضمن تخصيص  6 تريليون دينار لرواتب الموظفين والمتقاعدين ورواتب عوائل الشهداء والمستفيدين من الرعاية الاجتماعية الذي يبلغ 496 مليار دينار، لكن الأموال المطلوبة لتأمين مستحقات شهر واحد للموظفين الذين يبلغ عددهم 1 مليون 400 ألف موظف قرابة 880 مليار دينار”، مبينةً أن “العجز الشهري للمستحقات المالية لرواتب الموظفين هو 384 مليار دينار”.

وأشار البيان إلى أن “أربيل ستستضيف أعضاء الكتل السياسية الكردية بغية الاطمئنان من تفاصيل الموازنة من خلال عرض الوثائق والتقارير التحليلية”، معلناً “استعداد حكومة إقليم كردستان للتفاوض والنقاش مع بغداد مقابل تأمين المستحقات المالية الكاملة لموظفي أربيل”. انتهى/25ل

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here