مهنة مستحدثة تحاكي تجارة المخدرات تغزو المتنبي

0
449

الكتب المدرسية

 

 

المعلومة/ خاص..

قد يكون التشبيه بين بيع الكتب وتجارة المخدرات أمر غير قابل للتصديق، وربما يراه البعض ضربا من الخيال، إلا أن تخلف وزارة التربية عن توفير الكتب المدرسية للطلبة جعل من شارع المتنبي ببغداد مرتعا لتجارة “غير مشروعة” ينتهي الأمر بمن يخوض فيها خلف قضبان السجن.

يرى “م.ب” (43 عاما) وهو صاحب إحدى المكتبات في المتنبي أن “البحث عن الكتب المدرسية في المكتبات بصورة علنية يعد مجازفة محفوفة بالمخاطر وقد تودعك السجن وتشبه في خطورتها إلى حد كبير تجارة المخدرات”.

ويقول لـ”المعلومة” إن “الشرطة الاقتصادية شرعت منذ مدة باعتقال العشرات من اصحاب المكتبات بذريعة الاتجار بالكتب المنهجية بصورة غير رسمية”، لافتا إلى أن “سعر الكتاب الذي يباع بشكل سري يبلغ نحو 20 الف دينار”.

ويضيف أن “ازمة الكتب تفاقمت منذ عشرة ايام بعد عدم ايفاء وزارة التربية بوعودها بتوفير الملازم مما ادى الى اقبال هائل على الملازم المدرسية والكتب المستنسخة فضلا عن الكتب المسربة”.

توجهنا إلى مكتبة أخرى للتأكد من صحة تلك الادعاءات وعند سؤال صاحبها عن أسعار الكتب أجاب على الفور: “نعم متوفرة لكن بـ25 الف دينار للكتاب الواحد”.

ومضى قائلا “إذا اردت شراء كتاب انتظر هنا قليلا ثم اتبعني خلف المكتبة لأنني لا استطيع بيع الكتب المدرسية أمام الملأ خوفا من رجال الشرطة”.

في خضم ذلك سارعت الأجهزة الأمنية إلى اتخاذ إجراءات رادعة للحد من تجارة الكتب، حيث أبلغ مصدر أمني وكالة “المعلومة” بأن قوة أمنية اعتقلت قبل ايام سبعة من باعة الكتب المدرسية في شارع المتنبي ونقلتهم إلى مركز احتجاز للتحقيق معهم”.

وذكر المصدر أن “عمليات اعتقال باعة الكتب المدرسية تسير بوتيرة متصاعدة منذ مدة”.

بدورها نفت مدير إعلام وزارة التربية إبراهيم السبتي مسؤولية الوزارة عن تسريب الكتب المدرسية، موضحا أن “الكتب التي يتم بيعها في المتنبي طبعت في وقت سابق بشكل رديء من قبل مطابع محلية لكن الوزارة رفضتها”.

وأشار السبتي لـ/المعلومة/ إلى أن ذلك “دفع بأصحاب المطابع إلى إنزالها الى السوق وتصريفها بالتزامن مع ازمة الكتب للاستفادة من المبالغ إضافة الى تخلصها من الخزين المتوفر في مخازنها”.

وتابع أن “الشرطة الاقتصادية صادرت نحو 400 الف كتاب وأرجعته الى وزارة التربية لإعادة توزيعها بين الطلاب”.

وأكد السبتي أن “الازمة في طريقها للانفراج بعد سيتم توزيع جميع الكتب بعد الزيارة الاربعينية بين جميع الطلبة دون استثناء”. انتهى/ 25د

 

 

 

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here