بغداد ترد الصاع صاعين .. استفتاء لألغاء صفة الأقليم وحل حكومة كردستان 

0
463

 

قلم

 

كتب /  واثق خضر الرماحي …

اذا كانت بعض كتب التاريخ تعرف الكرد على أنهم (بدو الفرس) كما أورد الطبري ، وابن خلدون في المقدمة .. أو ان بعضها تعتبر الأكراد في الأصل من العرب ، وهذا ما ذهب اليه ابن عبد البر في كتابه القصد والأمم ، ان (( الأكراد من نسل عمرو مزيقيا بن عامر بن ماء السماء وانهم وقعوا الى أرض العجم فتناسلوا بها وكثر ولدهم فسموا الأكراد)) .. إلا ان الحقيقة الناصعة والتي يعرفها الجميع انهم مجاميع سكانية سكنوا الجبال في ايران وتركيا وسوريا والعراق وحتى أذربيجان ، ولم يرد لأسماع كل الباحثين وعلى مر العصور انه كانت لهم دولة وحدود ادارية مستقلة خصوصا في العراق الذي كان اسمه عراقا منذ الأزل أو في ايران التي كان اسمها بلاد فارس منذ الأزل أيضا .

 

ربّاط الحجي أغاتي .. في كل حين وربما في كل كمرية عندما يصبح القمر بدرا يعني كل شهر تعود علينا اسطوانات اقليم كردستان المشروخة بالترويج لمهزلة الأستفتاءات .. وآخرها تلك التي تدعوا لأستفتاء مستعجل من أجل ضم سهل نينوى الى الأقليم ، مستغلين ظروف العراق الأمنية والسياسية المهترئة التي تضمن لهم اللعب مع الكبار دون رادع او رقيب .. وكأن سهل نينوى ملك صرف وورث مال ملا مصطفى البرزاني .

 

العيب ليس بالأكراد أو في عموم سكان مدننا الشمالية الحبيبة .. العيب في جبيرنا ، والجبير الله .. فرئيس حكومة العراق والقائد العام للقوات المسلحة مطنش ورجل مسكين مستكين ليست له في حسابات المواجهة وردع المتطاولين على جفرافية وتاريخ هذا الوطن العريق باع او خبرة .. على الأقل ، كنا نريد منه أن يجيد لعبة الأعلام والحرب الباردة وأن يرد حتى ولو عن طريق (نواطقه) الرسميون وما أكثرهم ويقولوا (كذبا) ان حكومة العراق طلبت من مفوضية الأنتخابات استفتاء مستعجل من أجل الغاء صفة الأقليم واعادة محافظاتنا الشمالية الى أن تكون تحت سلطة حكومة العراق .. ساعتها سنجد أن هؤلاء الكرد المتنمرين سيصيبهم ذهول الصدمة .. ومن المؤكد أن (خصــ….ــان) كبيرهم البرزاني تكوم تطكطك ، وحتى مالت معصوم ستتعرض حتما الى نفس هذه الحالة الأرتجاجية .. لكن وضع الطكطكة ربما لن يشمل طيب الذكر مام جلال بسبب ان (مالاته) ذبلانات وصايرات بخته .. المهم والمؤكد ان الكيل مع اخواننا الكرد قد طفح ، ونحن بأمس الحاجة لواحد واوي يوقفهم عند حدهم ولو عن طريق حرب التصريحات كما ذكرنا .. وبخيربين أغاتي .

 

 

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here