اثمان بخسة لشراء ذمم صحفيين مقابل التستر وعدم نشر فضائح وتداعيات استجواب العبيدي

0
444

العبيدي

 

المعلومة/خاص.

بدأت الايادي الخفية  لبعض السياسيين المتهمين في ملف اعترافات  وزير الدفاع خالد العبيدي بتحريك الآلة الاعلامية من خلال تزييف الحقائق الصحفية وايهام الرأي العام بوطنية تلك الشخصيات, حيث عمد احد الإعلاميين المنسوبين لمكتب أحد ابرز الشخصيات السياسية  المتهمة خلال الجلسة بمقابلة الصحفيين وعرض مبالغ شهرية لقاء التستر على تلك الفضائح.

وقال مصدر لـوكالة /المعلومة/ انه  “بمجرد  انتهاء جلسة مجلس النواب الاخيرة واعتراف العبيدي بضلوع رئيس مجلس النواب سليم الجبوري وعدد من نواب اتحاد القوى العراقية بملفات الفساد باشرت تلك الشخصيات بتحريك اذرعها الاعلامية الخاصة نحو صحفيين كبار لرشوتهم مقابل ايهام الرأي العام عبر الوسائل الاعلامية المنتمية لها”.

واضاف المصدر ان “احد تلك الاذرع الاعلامية التابعة للمكتب الاعلامي لابرز الشخصيات المتهمة دعا من خلال الهاتف شخصيات اعلامية وصحفية في مطعم اغصان الزيتون الكائن في الجادرية لمطالبتهم بالسكوت والتغاضي عن بعض الاخبار التي تخص  تلك الشخصيات وانتقاء اخبار مضادة للحقائق عبر وسائلهم الاعلامية مقابل تعهد تلك الشخصيات بدفع مبالغ شهرية تصل الى مليون دينار”.

وتابع ان “اغلب الصحفيين الذين تم الاتصال بهم رفضوا قبول  الرشوة وعدم السكوت عن ملفات الفساد التي اثيرت في جلسة البرلمان الاخيرة”. انتهى / 25

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here