الخليج الوهابي يفبرك تفجيرات

0
483

ورقة وقلم

 

كتب / احمد كاظم …

في كل مرة يشتد غضب العالم على إرهاب الخليج الوهابي خاصة بعد التفجيرات في الغرب يبدأ الارهابيون آل سعود و آل خليقة و آل الصباح و آل نهيان و موزة قطر فبركة احداث (إرهابية) ليقولوا للعالم اننا مستهدفون مثلكم.

بعد تفجيرات الخليج الوهابي في الكرادة واستنكار العالم الغربي لها لفّق آل الصباح وآل سعود حوادث (إرهابية) لتبرئة ذممهم من تفجيرات الكرادة.

العالم كله يعلم وخاصة أمريكا وحلفاؤها ان الإرهاب يمول ويصدر من الخليج الوهابي بقيادة السعودية وتطرق لذلك أوباما حاضن الخليج لأنه ذاهب وخاتون الخليج هيلاري كلنتون بسبب الانتخابات.

الحجج الاجرامية لحضانة الغرب بقيادة أمريكا للخليج الإرهابي هي بيع السلاح والنفط و على راس القائمة الرشاوى كما ذكر المرشح ترامب عن مجوهرات و كاش الخليج لهيلاري كلنتون.

الخليج الارهابي بمشاركة الدواعش السنّة في العراق و تمويل السفارات الخليجية تفجيراته مقتصرة على قتل الشيعة لان التحالف الوطني اصبح وهابيا مرتشيا لانهم و عوائلهم في امان.

هذا التواطؤ من قبل التحالف الوطني يفسره سكوتهم عن المجرمين السنة في الرئاسات الثلاث وشبكاتها و عن فواد غير المعصوم الذي لا يوقع احكام الإعدام لان القتلة خليجيون و الضحايا شيعة و الكرد السنة في امان.

ضخامة المعصوم يستنكر التفجيرات و يطالب بمعاقبة المجرمين بينما هو يرفض اعدامهم بسبب رشاوى الخليج و طائفيته.

أخيرا: ليس امام الشيعة الا الخلاص ممن باعهم من المعممين و الافندية باسم مقبولية عمار الحكيم و محاصصة الفاسد المالكي و وحدة وطنية الزعطوط مقتدى قبل الخلاص ممن يقتلهم.

عتاب مؤلم: شباب الحشد الشعبي يضحى بأرواحه (لتحرير) قاتليه بدلا من حماية الشيعة وقادته تفتخرون بذلك.

مفارقة: الغرب بقيادة أمريكا يشكو من الإرهاب بينما هو يرعى الإرهابيين في الخليج الوهابي و يزودهم بالسلاح لقتل الأبرياء في اليمن.

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here