السراج :تحالف المناطق الغربية مع فصائل المقاومة الإسلامية ضربة موجعة لإتحاد القوى العراقية

0
359

اتحاد القوى

المعلومة /خاص…

رأى المحلل السياسي إبراهيم السراج، الأحد، أن نواب إتحاد القوى العراقية سيمنون بهزيمة كبيرة خلال الانتخابات المقبلة لمتاجرتهم بقضايا المناطق الغربية إقليمياً ودولياً حماية لمصالحهم، فيما أشار إلى تحالف أهالي الانبار و الفلوجة مع فصائل المقاومة الإسلامية تعتبرُ ضربة موجعة لإتحاد القوى وزعمائه.

 

وقال السراج في تصريح لوكالة /المعلومة/ إن ” نواب إتحاد القوى سخروا قضايا مناطقهم الغربية للمتاجرة بها أمام الدول الإقليمية والمجتمع الدولي بذرائع واتهامات كانتهاك حقوق الإنسان وحرق منازل الإبرياء وغيرها والتي كانت موجه ضد الحشد الشعبي والقوات الأمنية تنفيذاً لأجنداتهم الخارجية”،لافتاً إلى أن “أعضاء إتحاد القوى العراقية سيمنون بهزيمة كبيرة خلال الانتخابات المقبلة لدراية أهالي تلك المناطق بمشروعهم اللاوطني الذي يمارسه  ممثليهم”.

 

وأضاف أن “تحالف أهالي وعشائر الانبار مع فصائل المقاومة الإسلامية والمتمثلة بكتائب حزب الله وعصائب أهل الحق وقوات الحشد الشعبي مثلت ضربة موجعة لإتحاد القوى وزعمائه الذين كانوا يستهدفون زرع التفرقة بين الطرفين المذكورين”، مبيناً أن “بوادر الخسارة لسياسيي المناطق الغربية باتت واضحة العيان من خلال المطالبة باقالة رئيس مجلس الانبار صباح كرحوت ومحافظها صهيب الرواي”.

وتوقع السراج أن “يمنى قادة القوى العراقية كـ سليم الجبوري وأحمد المساري ولقاء وردي وغيرهم من الطائفيين هزيمة كبيرة تطيح بهم خلال المرحلة المقبلة”.

ويطلق عدداً من نواب إتحاد القوى العراقية اتهاماتٍ باطلة تستهدف قادة الحشد الشعبي ومقاتليه، فضلاً عن بعض صنوف الجيش العراقية وفصائل المقاومة الإسلامية متذرعين بقتل المدنيين في الفلوجة والرمادي، فضلاً عن مطالبتهم المستمرة لتجريم فصائل المقاومة وقادتها. انتهى/25ل

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here